2019.. عام نمو الاستثمارات الخارجية المباشرة في الإمارات

  • 10 مايو 2020

على مدار أعوام عدة، تمكنت دولة الإمارات العربية المتحدة من تحقيق كفاءة لافتة للنظر في جذب واستقطاب الاستثمارات الخارجية إليها، محققة خلال ذلك نمواً كبيراً فيها، جعلت من هذا القطاع مسهماً حقيقياً في الناتج المحلي الإجمالي.

خلال العام الماضي، وبحسب إحصائيات صادرة عن المصرف المركزي، عززت دولة الإمارات جاذبيتها الاستثمارية، مستقطبة استثمارات أجنبية مباشرة بنحو 50.6 مليار درهم، لتشكل ما نسبته 3.4% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة خلال ذلك العام؛ حيث نمت الاستثمارات المباشرة بنسبة 32.8% خلال عام 2019 مقارنة بعام 2018، التي كانت تشكل 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة.

ووفقاً لتقرير صدر عن مؤسسة «إف دي آي إنتليجنس»، التابعة لمجموعة «فايننشال تايمز»، جاءت دولة الإمارات في عام 2019، في المرتبة الأولى شرق أوسطياً بين الوجهات الأعلى استقطاباً للمشروعات الاستثمارية الجديدة؛ حيث أفاد التقرير بأن عدد المشروعات التي جرى تأسيسها من خلال الاستثمارات الأجنبية في الدولة ارتفع بنسبة 28.4% ليصل إلى 393 مشروعاً في عام 2019، مقارنة مع 306 مشروعات في عام 2018، ليمثل بذلك 52.5% من عدد المشروعات الأجنبية الجديدة في منطقة الشرق الأوسط، ونحو 33% من إجمالي قيمة رؤوس الأموال الاستثمارية للاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى المنطقة.

أما بخصوص الاستثمارات الإماراتية في الخارج، فإنها شهدت نمواً بارزاً كذلك في العام الماضي؛ وخاصة أنها تعدّ أحد أكبر الأسواق تصديراً لرأس المال في قطاع الاستثمارات الخاصة المباشرة، حيث بلغت خلال عام 2019 نحو 58.4 مليار درهم، بنمو قدره 5.5% مقارنة مع العام الذي سبقه. وبخصوص الاستثمارات الخارجة من السوق المحلي على المستوى العربي، قال جمال سيف الجروان، الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين في الخارج، في فبراير الماضي، إن المجلس يستهدف مضاعفة الاستثمارات الإماراتية في 7 دول عربية من نحو 200 مليار درهم إلى 400 مليار درهم خلال السنوات الخمس المقبلة؛ وهذه الدول هي: مصر وعُمان والمغرب والجزائر والأردن والسودان وموريتانيا.

ولطالما نالت دولة الإمارات مراتب متصدرة إقليمياً ومتقدمة عالمياً في الاستثمارات الخارجية المباشرة فيها؛ ففي يونيو الماضي أفاد تقرير «نتائج تقرير الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي» الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد» بأن الدولة احتلت المرتبة الأولى عربياً والـ 27 عالمياً في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة في عام 2018، مؤكداً أنها استحوذت على 36% من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتدفقة إلى الدول العربية، وعلى 33.4% من إجمالي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الواردة إلى منطقة غربي آسيا.

لقد أكدت كل تلك النتائج ثقة المستثمرين الدوليين بكفاءة وجودة مناخ الأعمال في دولة الإمارات التي باتت وجهة إقليمية رئيسية للاستثمار، وذلك بفضل اعتمادها العديد من السياسات والإجراءات المحفزة؛ كان أبرزها العمل على تطوير بيئتها القانونية والتشريعية والتحتية، واعتمادها سياسات مالية واقتصادية شاملة، استهدفت تعزيز القدرة التنافسية وتحفيز الإنتاج، يضاف إلى ذلك توافر كل مقومات الثقة بمناخ العمل والاستثمار فيها، جرّاء توافر الأمن والاستقرار، وموقعها الاستراتيجي الذي حولها إلى مركز تجاري عالمي يربط الغرب بالشرق، وانفتاحها على القوى الاقتصادية الفاعلة عالمياً في كل من أوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية، والتي كان لها دور فاعل في الترويج للفرص الاستثمارية المتنوعة، واجتذاب العديد من الشركات العالمية الكبرى للعمل فيها.

إن تقدم دولة الإمارات في العديد من المؤشرات الدولية الاقتصادية على اختلافها، يؤكد مرونة وانفتاح بيئة الأعمال في الدولة، ويشير إلى كفاءة إجراءاتها الاقتصادية التي كان لها أكبر الأثر في تحويل دولة الإمارات إلى وجهة عالمية جاذبة للاستثمارات الأجنبية المباشرة، لكونها تمثل أحد محركات النمو والتنمية، وخاصة في قطاعات الطاقة المتجددة والنقل والسياحة وصناعة الطيران والمواصلات وقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وقطاع البنى التحتية، التي عززت من تنافسية الاقتصاد الوطني، وخدمت استراتيجيتها القائمة على التنويع، والهادفة إلى الانتقال إلى مرحلة ما بعد عصر النفط.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات