يوم الوفاء للوطن والقيادة

  • 3 نوفمبر 2014

تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم بـ «يوم العلَم» وفي الوقت نفسه بتولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة –حفظه الله- مقاليد الحكم، ولذلك فإن هذا اليوم هو يوم الوفاء للوطن والقيادة. فحينما يُرفع العلم الإماراتي عالياً فوق المؤسسات والمباني في وقت واحد هو الثانية عشرة من ظهر اليوم، فإن هذا تعبير عن الوفاء للوطن الذي يوفر لمواطنيه الحياة الكريمة ويفتح أمامهم نافذة واسعة نحو المستقبل، ويقدم لهم الرعاية الكاملة ليس داخل الوطن فقط وإنما في أي مكان يحلّون فيه من العالم أيضاً، ويجلب لهم الاحترام والتقدير في الخارج، ولذلك يتحينون الفرص والمناسبات للتعبير عن احترامهم وتقديسهم للعلَم الذي تحققت وتتحقق تحته كل هذه الإنجازات، والرمز الذي يجمعهم على قلب رجل واحد نحو هدف واحد، ولا يترددون في بذل أرواحهم لكي يظل هذا العلم شامخاً عزيزاً، ولعل التجاوب الكامل من شباب الوطن مع أداء الخدمة الوطنية كان تعبيراً بليغاً عن حب المواطنين لبلدهم واستعدادهم لتلبية ندائه المقدس في أي وقت؛ وفاءً لما قدمه ويقدمه لهم وللأجيال القادمة من تنمية واستقرار وتقدم.

وإذا كان الإماراتيون يعبّرون عن وفائهم للوطن برفع علمه عالياً يوم الثالث من نوفمبر، فإنهم يعبرون عن وفائهم للقيادة الرشيدة أيضاً، حيث كان قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في عام 2012 بجعل يوم تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مقاليد الحكم يوماً للعلَم، قراراً حكيماً ذا دلالات عميقة؛ لأن قيادة سموه للوطن ورؤيته الثاقبة للحاضر والمستقبل وفلسفته العميقة والشاملة للتنمية ومحورية فكرة الوحدة في هذه الفلسفة، هي التي تقف وراء ما تحققه دولة الإمارات العربية المتحدة من ريادة وتميز في المجال التنموي ليس فقط على المستوى الإقليمي وإنما على المستوى العالمي أيضاً، ولذلك فإن المواطنين وهم يرفعون علم الوطن عالياً خفاقاً اليوم، فإنهم يؤكدون وفاءهم للقيادة الرشيدة التي جعلت العلم الإماراتي رمزاً للعزة والمنعة والتقدم ليس في عيون الإماراتيين فحسب وإنما لدى كل الشعوب في المنطقة والعالم.

اليوم تحتفل الإمارات بيوم العلَم، وبعد نحو شهر يأتي الاحتفال باليوم الوطني الثالث والأربعين في الثاني من شهر ديسمبر المقبل، لتتوالى احتفالات الوطن التي يتحد فيها المواطنون مع قيادتهم ويعبرون عن الانتماء العميق إلى بلدهم والولاء المطلق لقيادتهم وبدء مراحل جديدة من العمل والإنجاز والطموح، حيث يأتي اليوم الوطني كل عام بينما تكون الإمارات قد خطت خطوات كبرى إلى الأمام وحققت إنجازات تنموية رائدة تزيد الثقة بالمستقبل وتوسّع مساحة الطموح نحو تحقيق أهداف «رؤية الإمارات 2021» بأن تكون الإمارات من أفضل دول العالم بحلول الذكرى الخمسين لإنشائها.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات