يوم استثنائي في تاريخ الإمارات المشرِّف

  • 30 نوفمبر 2016

تحتفل، اليوم، دولة الإمارات العربية المتحدة، قيادةً وشعباً، مواطنين ومقيمين، بيوم استثنائيٍّ بكل معنى الكلمة هو «يوم الشهيد»؛ ففي هذا اليوم، الذي بات صفحةً مضيئةً في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة المشرِّف، يعبِّر كل أبناء الوطن عن فخرهم واعتزازهم بتضحيات أبناء قواتنا المسلحة، الذين لبَّوا نداء الوطن والواجب، وضحَّوا بأرواحهم؛ من أجل أن تبقى راية الإمارات مرفوعة وخفَّاقة في ميادين الشرف والبطولة بكل مكان.

تستيقظ الإمارات، اليوم، من أقصاها إلى أقصاها على عرسٍ وطني استثنائي، يمثل ملحمة إماراتية فريدة تسطرها القيادة، ويلتف حولها شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، وكل مَن يقيم على هذه الأرض الطيبة؛ ليبعثوا جميعاً رسالة صادقة خالصة تملؤها أسمى معاني الوفاء والعرفان لشهداء الوطن الأبرار في الميادين العسكرية والمدنية والإنسانية كافة. وفي هذه المناسبة العزيزة على قلب كل مواطن ومقيم، بل كل عربي ومسلم، وجَّه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- «التحية إلى الشعب الأبيِّ وأبنائنا جنود وضباط وقادة قواتنا المسلحة المرابطين في ميادين الشرف؛ حماية للوطن، وإعلاء لرايته، ودفاعاً عن دولته، والتحية إلى جميع أبنائنا وبناتنا العاملين في ساحات العطاء وميادين الواجب كافة، الأمنية والمدنية والإنسانية، داخل الدولة وخارجها».

إن الثلاثين من نوفمبر، الذي اختارته القيادة الرشيدة لإحياء ذكرى «يوم الشهيد» سنوياً، ذو دلالة عميقة وبالغة الوضوح على وفاء القيادة وإخلاصها لأبنائها. وهذا الأمر ليس بجديد على قيادتنا الرشيدة، التي عبَّرت عن وفائها لأبنائها في الكثير من المواقف والمناسبات، وهو نهج اعتمده الوالد المؤسس المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيَّب الله ثراه- منذ أن جرى تأسيس الاتحاد قبل 45 سنة. وفي هذا السياق قدَّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي -رعاه الله- تحية إجلال وإكبار لأهل الفضل والمروءة والمكارم، أبناء الإمارات الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وجادوا بأرواحهم نصرةً للحق والوطن والأمة.

إن رسالة الوطن في هذا اليوم الاستثنائيِّ لا تقتصر على توجيه تحية إجلال وإكبار إلى أرواح شهدائنا الأبطال فقط، بل تمتدُّ إلى ترسيخ وتعزيز قيم اللحمة الوطنية الفريدة المتجذِّرة في عمق نسيج المجتمع الإماراتي، حيث تقف قيادتنا الرشيدة اليوم، وخلفها كلُّ مكوِّنات المجتمع الإماراتي من مواطنين ومقيمين، على قلب رجل واحد؛ ليشدُّوا أزر ذوي الشهداء وأسرهم، ويعربوا عن بالغ امتنانهم وتقديرهم لصمودهم وتضحياتهم الجليلة، ويؤكدوا أن الإمارات ستبقى، كما كانت دوماً، شديدة الوفاء لتضحيات أبنائها ومحبيها، وخير سند وعون لهم. وفي هذا الإطار أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله- في كلمة بمناسبة يوم الشهيد، أن الاحتفاء بـ«يوم الشهيد» يجسِّد فخر الدولة، قيادةً وحكومةً وشعباً، بتضحيات شهدائها الأبرار، ويؤكد اعتزازها بهم، وبما قاموا به من أعمال عظيمة، ويعبِّر عن دعم الدولة أسر الشهداء وذويهم، وتقديرها لجهودهم المخلصة في تنشئة أبنائهم على قيم حب الوطن والتضحية والفداء. وأكد سموه أن دولة الإمارات ستقدِّم كل الدعم إلى أسر الشهداء؛ وفاءً منها لهذه التضحيات.

لقد بذل أبطالنا البواسل دماءهم الزكية في سبيل الله، ومن أجل بقاء راية هذا الوطن المعطاء عالية خفَّاقة؛ ليزيِّنوا أمجاد الإمارات وسيرتها العطرة بمزيد من العزِّ والفخر والشموخ؛ وهم بذلك يبرهنون بالقول والعمل على أن عبارة «نفديك بالأرواح يا وطن» في النشيد الوطني هي عهد صادق من شعب كريم ومعطاء إذا وعد أوفى.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات