يـوم الوطـن

  • 1 ديسمبر 2014

تحلّ، غداً الثلاثاء، الثاني من ديسمبر، ذكرى وطنية عزيزة على قلب كل إماراتي، هي اليوم الوطني الثالث والأربعون. ففي هذا اليوم من عام 1971 اتحدت الكلمة تحت راية واحدة وقيادة واحدة، وبدأت دولة الإمارات العربية المتحدة رحلتها نحو المجد والتفوق بقيادة المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي آمن وإخوانه حكام الإمارات، بالوحدة وعمل من أجلها واعتبرها الطريق نحو العزة والتقـدم.

يأتي اليوم الوطني الثالث والأربعون هذا العام والإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- في أوج تقدمها ورقيها، بعد أن أصبح المركز الأول قرين اسمها في مجالات التنمية المختلفة بشهادة الهيئات والمؤسسات الإقليمية والدولية الكبرى وذات المصداقية، كما يأتي هذا اليوم العزيز والوطن يعيش حالة فريدة ونموذجية من السلام الاجتماعي والاستقرار السياسي في ظل التفاعل الخلاق بين القيادة والشعب، وبفضل السياسة الحكيمة لقيادتنا الرشيدة وحرصها على التصدي الحازم والحاسم لكل من يحاول أن ينال من استقرار الإمارات وشعبها أو يضر بقيم الانفتاح والتسامح والاعتدال والوسطية التي تميزها وتكسبها طابعها المتفرد إقليمياً وعالميــاً.

إن احتفالات المواطنين التي بدأت مبكراً باليوم الوطني الثالث والأربعين، هي تعبير عن حبهم الجارف للإمارات وانتظارهم لأي فرصة لكي يكشفوا فيها عن هذا الحب للوطن والولاء المطلق للقيادة، كما أنها تعكس أجواء الفرح والسعادة والرضا التي يعيشها الشعب الإماراتي على الدوام، وهو ما تؤكده التقارير والمؤشرات الدولية المتخصصة، ومنها، على سبيل المثال لا الحصر، المسح الثاني للأمم المتحدة حول مؤشرات السعادة والرضا بين الشعوب لعام 2013، الذي جاءت فيه دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الأول عربياً والرابع عشر عالمياً، متقدمة ثلاث مراتب عن المسح الأول عام 2012، الذي احتلت فيه المركز السابع عشـر عالميــاً.

إن احتفاء الإماراتيين باليوم الوطني كل عام، هو احتفاء بقيمة الوحدة التي تحققت في ظلها كل هذه الإنجازات العظيمة، وتعبير عن الوفاء للآباء المؤسسين الذين كسروا بإراداتهم الصلبة صعاب "مرحلة التأسيس" وتحدياتها، وتأكيد للمضي قدماً إلى الأمام في ظل "مرحلة التمكين" ليس للمحافظة على النجاحات والمنجزات التي تحققت فقط، وإنما للإضافة إليها وتحقيق المزيد منها بما يتماشى وطموحات قيادتنا الرشيدة التي لا تحدّها سقوف، وفي إطار "رؤية الإمارات 2021" التي تهدف إلى جعل دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم في الذكرى الخمسين لإنشائهـا.
لا يأتي اليوم الوطني كل عام إلا والإمارات قد أضافت مزيداً من الإنجازات إلى مسيرتها التنموية الرائدة، ويأتي اليوم الوطني الـ 43 هذا العام، ليملأ قلب كل إماراتي بالفخر بما تحقق، والثقة المطلقة بالمستقبل.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات