وطن عزيز يقوم على الوحدة والأخوة

  • 5 نوفمبر 2014

بينما كان الإماراتيون يضربون أروع مَثَل في الوطنية والوحدة عبر رفع العلَم عالياً فوق المباني والمؤسسات في كل الإمارات؛ بمناسبة "يوم العلَم" أول من أمس، جاءت توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- وأمر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإطلاق اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على أعلى برج في أبوظبي، ليؤكد العديد من المعاني المهمة: أولها، "مشاعر الوحدة والأخوة والمحبة والاعتزاز بين جميع الإماراتيين" كما قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي في كلمته خلال افتتاحه برج "محمد بن راشد" في مدينة أبوظبي بالتزامن مع "يوم العلَم". إن روح الأخوة والمحبة التي تجمع الإماراتيين، سواء على مستوى القيادة أو الشعب، هي سمة أصيلة من سمات دولة الإمارات العربية المتحدة منذ إنشائها عام 1971، وتعبر عن نفسها على الدوام وتؤكد الشواهد عليها، ولعل أهم هذه الشواهد، أمرُ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإطلاق اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على أعلى برج في العالم في مدينة دبي وهو "برج خليفة".

المعنى الثاني، التقدير الوطني الكبير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم باعتباره رمزاً إماراتياً شامخاً أسهم ويسهم بقوة في تحقيق النهضة الوطنية في المجالات كافة، ويعمل بإخلاص إلى جانب صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، على إعلاء اسم الإمارات في العالم ووضعها على قمة التنمية وفي المركز الأول على المستويين الإقليمي والعالمي.

المعنى الثالث، يتعلق بمحورية قيمة الوحدة في تجربة التنمية الإماراتية، حيث آمن بها المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه من الآباء المؤسسين، واعتبروها أساساً للتقدم والمنعة والقوة، وهو ما تسير عليه قيادتنا الرشيدة وتعمل على ترسيخه وتعميقه لتبقى الإمارات عزيزة بوحدة أبنائها ومنيعة بالتفاف الشعب حول القيادة. وفي كل يوم تكتسب قيمة الوحدة زخماً جديداً في قلوب المواطنين وعقولهم، وتضرب القيادة أروع مَثَل على الإيمان المطلق بها، ولذلك يظل "البيت متوحد" وعصياً على كل محاولات النيل من هذه الوحدة أو السعي إلى اختراقها من قبل أي تيار أو فئة مهما كان الشعار الزائف الذي ترفعه أو اللافتات المخادعة التي يتم العمل من خلالها.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات