وسام تقدير جديد للمرأة الإماراتية

  • 13 نوفمبر 2007

حصول سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة منظمة المرأة العربية على جائزة الشخصية الإنسانية العالمية لهذا العام من المجموعة الإماراتية العالمية للقلب، هو وسام تقدير جديد يضاف إلى أوسمة التقدير والتكريم العديدة التي حصلت عليها سموها من جهات عدة بما فيها الأمم المتحدة التي كرمتها في إبريل الماضي، تقديرا لدورها العظيم في مجالات دعم وتمكين المرأة الإماراتية.

ولعل ما يمنح الجائزة الأخيرة أهميتها ومعناها أنها تأتي من قبل جهة تضم أكثر من 300 بروفيسور وطبيب عالمي من مختلف المراكز الطبية في العالم، كما أنها تمنح للمرة الأولى منذ إنشاء المجموعة الإماراتية العالمية للقلب في عام 2003، وهذا يعني أن المجموعة أرادت أن تبدأ جائزتها بداية قوية تلفت إليها الأنظار من خلال اختيار شخصية مميزة في المجال الإنساني مثل سمو الشيخة فاطمة التي تحتل المكانة الأبرز في قيادة الحركة النسائية في العالم العربي بما تقدمه من أجل إبراز دور المرأة العربية وتقويته، وذلك بشهادة الجهات المتخصصة والمعنية، العربية والدولية. ولقد عبرت كلمات البروفيسور العالمي، ششكاس كارلوس، رئيس "الجمعية العالمية لزراعة القلب"، في تعليقه على اختيار سمو الشيخة فاطمة للفوز بالجائزة، عن مدى التقدير العالمي الذي تحظى به سموها، ومدى الامتنان لما تقوم به من جهد إنساني رفيع يعكس أصالة نادرة، حيث قال إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لم تدخر جهدا إلا وقدمته للتخفيف من معاناة المرضى، مشيرا إلى دعم سموها اللامحدود لجميع قضايا المرأة والطفل على المستوى الدولي ومؤكدا أنها "أكبر نصير للطفل والمرأة والإنسانية على مستوى العالم".

إن التكريم العالمي الذي حصلت وتحصل عليه سمو الشيخة فاطمة، هو تكريم من خلال سموها لكل امرأة إماراتية ووسام تقدير لها ولما وصلت إليه من تقدم على المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وغيرها، وما تقوم به من دور كبير ومؤثر في المسيرة التنموية الإماراتية حتى غدت نموذجا يحتذى على الساحتين الخليجية والعربية. وبقدر ما يمثله هذا التكريم من فخر للمرأة الإماراتية، فإنه يرتب عليها مسؤولية كبيرة من المهم أن تدفعها إلى مزيد من الجهد والعمل والإنجاز حتى تحقق طموح سمو الشيخة فاطمة في أن ترى بنت الإمارات في مقدمة الصفوف ليس فقط على الساحة الإماراتية، وإنما على الساحتين العربية والدولية أيضا.

إن حصول سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة منظمة المرأة العربية على جائزة الشخصية الإنسانية العالمية لهذا العام، هو تكريم كذلك لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تجعل من البعد الإنساني ركنا أساسيا من أركان سياستها الخارجية.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات