منهج التفوق في الإمارات

  • 2 سبتمبر 2014

ما أشار إليه مجلس الإمارات للتنافسية من أن دولة الإمارات العربية المتحدة تسير على الطريق الصحيح للانضمام إلى أفضل 10 اقتصادات في العالم بحلول عام 2021، وفق "رؤية الإمارات 2021"، يؤكد أن هناك منهجية إماراتية في صنع التفوق والتفرد تقوم على أسس عدة خلقت تجربة التنمية الرائدة في الإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

أول هذه الأسس، هي عدم الاكتفاء بتحقيق مراكز متقدمة في مؤشرات التنافسية الدولية الصادرة عن مؤسسات وهيئات لها مصداقيتها على المستوى العالمي، وإنما العمل على الحفاظ على هذه المراكز والسعي المستمر من دون توقف من أجل التقدم إلى الأمام والحصول على مراكز أكثر تقدماً، من منطلق إيمان قيادتنا الرشيدة بقاعدة أساسية في مجال التنمية، هي أن التطور مسار مستمر يقوم على التجدد والتراكم، وأن التوقف عن التقدم إلى الأمام عند أي نقطة على هذا المسار يعني التراجع إلى الخلف.

الأساس الثاني لمنهجية التفوق الإماراتية، هو التطلع الدائم إلى تحقيق التقدم ليس بالمعايير الإقليمية فقط، وإنما بالمعايير العالمية أيضاً، حيث تؤمن قيادتنا الرشيدة بأن فرصة التقدم والترقي ليست حكراً على دول دون أخرى، وإنما هي متاحة لكل دولة تأخذ بأسباب التقدم وتسعى إلى تحقيقه عبر رؤى وخطط واضحة تستند إلى تعبئة سليمة للموارد الوطنية، المادية والبشرية، وعمل مخلص من أجل المصلحة العليا للوطن. ومن هنا فقد نجحـت الإمارات في التفوق على دول كـبرى ومتقدمة في العـالم في الكثير من مؤشـرات التنافســية على المستويات المختلفــة.

الأساس الثالث الذي يميز منهجية الإمارات للتفوق والتفرد، هو التخطيط الجيد ليس للحاضر فقط، وإنما للمستقبل أيضاً، ومن ثم وضوح الأهداف وآليــات تحقيقها والمدى الزمني لذلك، وهذا أمر واضح في كل الخطط التنموية لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولذلك تحقق هذه الخطط أهدافهــا وتصل إلى مراميهـا، ولذلك تكتسب أي خطة تنموية تعلنها دولة الإمارات العربية المتحدة مصداقية مطلقة على الساحتين الإقليمية والعالمية أيضاً مهما كان مستوى الطموح الذي تنطوي عليه. ومن هنا عندما تم إعلان "رؤية الإمارات 2021" والتأكيد أن هدفها هو جعل دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم في الذكرى الخمسين لإنشائها، كانت هناك ثقة تامة، ليس على الساحة الإماراتية أو العربية فقط، وإنما على الساحة العالمية أيضاً، بأن هذا الهدف سوف يتحقـق في المـدى الزمني المحدد له، وبالفعل تثبت الإنجازات والنجاحات التنموية الإماراتية الكبيرة والرائدة على مدى الفـترة الماضية أن الإمارات تمضي في طريقها الصحيح بثقة كبيرة لتحقيق أهداف "رؤية الإمــارات 2021".

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات