محمد هلال الكعبي‮ ‬ينجح في‮ ‬تنظيم‮ ماراثون زايد الـخيري‮‬

  • 14 مايو 2013

يمثل "ماراثون زايد الخيري"، الذي أقيم للعام التاسع على التوالي في نيويورك يوم السبت الماضي، قصة نجاح إماراتية على أرض الولايات المتحدة الأمريكية، سواء من حيث التنظيم الرائع من قبل اللجنة المنظّمة برئاسة الفريق الركن "م" محمد هلال الكعبي، الذي يليق باسم المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أو الإقبال الكبير على المشاركة في "الماراثون" من كل الأعمار والجنسيات، أو الدور المميز والفاعل الذي قامت به الهيئات الإماراتية المختلفة التي شاركت فيه وقدّمت من خلاله صورة مشرفة عن دولة الإمارات العربية المتحدة أمام العالم.

إن الدورة التاسعة لـ"ماراثون زايد الخيري" وما تركته من أصداء إيجابية عن دولة الإمارات، تؤكّد أن للنجاح مقوماته وأسبابه التي لا بدّ من الأخذ بها في أي مجال وعلى أي مستوىً، وهذا ما عملت وفقاً له اللجنة المنظمة التي كان في ذهنها منذ البداية أنها تشرف على حدث كبير له معانيه السامية، فهو يحمل اسم قائد الإمارات التاريخي الشيخ زايد -رحمه الله- ويقام منذ عام 2005 بتوجيهات من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وله هدف خيريّ ينسجم مع التوجهات الإنسانية لدولة الإمارات على الساحة الدولية، حيث يذهب ريعه إلى مؤسسة مخصصة لعلاج أمراض الكلى، ومن هنا جاء التنظيم المميَّز الذي يليق بالإمارات، المعروفة في العالم كله بقدرتها الفائقة على تنظيم الفعاليات العالمية في الداخل والخارج، وجاء التكامل بين المؤسسات الإماراتية التي شاركت في "الماراثون"، ومنها "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية"، الذي قام بتوزيع الكتب والمطبوعات حول مآثر المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وجذبت فعالياته ونشاطاته اهتماماً ملحوظاً، فضلاً عن "الاتحاد النسائي العام" الذي أقام عرضاً حول الحرف اليدوية، ووزع كتيبات تعريفية عن تراث دولة الإمارات على الجمهور. ولعل ما ساهم في دعم "الماراثون" ورسالته الإنسانية هذا العام هو حضور شخصيات إماراتية رفيعة المستوى لفعالياته على رأسها سمو الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان.

لم يكن "ماراثون زايد الخيري" هذا العام مجرد سباق، وإنما كان فعالية إماراتية إنسانية خيرية ثقافية تراثية، تعرّف من خلالها الجمهور والمشاركون من جنسيات مختلفة إلى دولة الإمارات وقيادتها وتراثها وتاريخها، ومن ثم استطاع "الماراثون" أن يتحول إلى حدث إماراتي كبير يحظى بالاهتمام والمتابعة من قبل وسائل الإعلام المختلفة في العالم، ولعل إعلان رئيس اللجنة المنظمة رفع قيمة الجائزة المخصصة لمن يحطّم الرقم القياسي لـ"الماراثون" إلى 50 ألف دولار بدلاً من 30 ألف دولار بمناسبة الاحتفال بمرور 10 سنوات على إقامته العام المقبل، من شأنه أن يعزز من موقع "الماراثون" على خريطة الفعاليات المماثلة على المستوى العالمي.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات