مبارك لكم أبطال‮ "‬كاراتيه الإمارات‮"‬

  • 28 ديسمبر 2013

وضع اللاعبون واللاعبات في‮ (‬كاراتيه الإمارات‮)‬،‮ ‬بصماتهم البطولية المتميزة في‮ ‬منافسات البطولة العربية التاسعة التي‮ ‬جرت مؤخراً‮ ‬في‮ ‬العاصمة القطرية الدوحة،‮ ‬بمشاركة منتخبات ثماني‮ ‬دول عربية شقيقة،‮ ‬في‮ ‬مقدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة،‮ ‬وذلك بحصول أبطالنا وبطلاتنا على‮ ‬10‮ ‬ميداليات‮: ‬3‮ ‬ذهبيات و3‮ ‬فضيات و4‮ ‬برونزيات،‮ ‬في‮ ‬منافسات نزيهة وجديرة بالتقدير وغير مسبوقة‮  ‬في‮ ‬تاريخ مشاركات هذه اللعبة على المستوى العربي‮.‬

لقد برهن لاعبو الفريق الإماراتي‮ ‬الفرسان ولاعباته في‮ ‬هذه المنافسة العربية،‮ ‬على مواهبهم الرياضية وقدراتهم المتميزة وطموحاتهم العالية؛ ما‮ ‬يجعلنا واثقين كل الثقة وبدرجة عالية من الاطمئنان بقدرة أبطالنا في‮ ‬منافسات الكاراتيه،‮ ‬على الانتقال من المستوى الإقليمي‮ ‬إلى نظيره الدولي،‮ ‬وهذا الأمر قاب قوسين أو أدنى،‮ ‬وخاصة أن الفرص وشروط الوصول إلى البطولات الإقليمية والدولية في‮ ‬أي‮ ‬منافسات رياضية حاضرة،‮ ‬في‮ ‬دولتنا العزيزة أكثر من أي‮ ‬وقت مضى،‮ ‬سواء من حيث الدعم المعنوي‮ ‬أو الدعم المادي‮ ‬وفي‮ ‬المجالات كافة؛ من ذلك الذي‮ ‬توفره قيادة الدولة الحكيمة،‮ ‬ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة‮ -‬حفظه الله‮- ‬أو من خلال اصطفاف شعبنا الوفي‮ ‬كله،‮ ‬خلف أي‮ ‬فريق رياضي‮ ‬يمثل دولة الإمارات العربية المتحدة في‮ ‬المنافسات الرياضية،‮ ‬وليس أخيراً،‮ ‬استعداد أبطالنا وبطلاتنا بكل همة وعزيمة؛ لبذل مزيد من عرق التدريب واستيعاب قواعد الحصول على المراتب الرياضية المتقدمة في‮ ‬أي‮ ‬مجال من المجالات الرياضية المعروفة‮. ‬ولئن كان لا‮ ‬يخفى على أحد،‮ ‬مدى الاهتمام الذي‮ ‬توليه الدولة؛ لجعل جميع الفنون والمجالات الرياضية نمطاً‮ ‬نحياه وسلوكاً‮ ‬يومياً‮ ‬لأبناء الشعب كافة،‮ ‬فإن‮  ‬ما أعرب عنه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان،‮ ‬ولي‮ ‬عهد أبوظبي،‮ ‬نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة،‮ ‬في‮ ‬الأول من شهر أكتوبر الماضي،‮ ‬عن أمله في‮ ‬رؤية المزيد من جمهور المجتمع،‮ ‬وهم‮ ‬يشاركون في‮ ‬الفعاليات والنشاطات الرياضية،‮ ‬يدل على أنهم‮ ‬يعتمدون الرياضة جزءاً‮ ‬أساسياً‮ ‬من نمط حياتهم‮ ‬يومياً‮. ‬وتمثل هذه الدعوة حافزاً‮ ‬إضافياً‮ ‬لفرقنا الرياضية؛ لبذل مزيد من الجهد الرياضي‮ ‬المتخصص؛ لإعلاء الصرح الرياضي‮ ‬لدولة الإمارات العربية المتحدة،‮ ‬على الصعد الوطنية والإقليمية والدولية،‮ ‬بما‮ ‬يتماهى مع طموحات قيادتنا الرشيدة،‮ ‬ومسيرة شعبنا العزيز فيما‮ ‬يتحقق لدولتنا من مراتب عليا في‮ ‬السياسة والاقتصاد والرفاه الاجتماعي‮ ‬والإنساني،‮ ‬وغير ذلك من إنجازات حضارية باتت اليوم نموذجاً‮ ‬يحتذى به على المستويات الإقليمية والعالمية والإنسانية كافة‮.‬

وفي‮ ‬هذا السياق فإن‮ "‬مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية‮" ‬الذي‮ ‬ما برح‮ ‬يواصل دعمه للحركة الرياضية في‮ ‬دولة الإمارات العربية المتحدة بشتى صنوفها ومجالاتها،‮ ‬يشعر منتسبوه اليوم بفخر رياضي‮ ‬وقد كان لأحد زملائهم في‮ ‬المركز الفوز بالميدالية البرونزية،‮ ‬في‮ ‬فردي‮ (‬كوميتيه‮) ‬تحت‮ ‬75‮ ‬كغم في‮ ‬بطولة الدوحة هذه‮.‬

نعم‮! ‬إن مواصلة لاعبينا ولاعباتنا في‮ ‬الكاراتيه التقدم،‮ ‬بحصولهم على‮ ‬10‮ ‬ميداليات عربية،‮ ‬يعد إنجازاً‮ ‬مضافاً،‮ ‬ولاسيما بعد إنجازهم الجدير وغير المسبوق في‮ ‬بطولة قارة آسيا التي‮ ‬احتضنها مجمع حمدان بن محمد الرياضي‮ ‬بدبي،‮ ‬واختتمت أعمالها في‮ ‬السادس من الشهر الجاري؛ حيث حصد فيها النجوم والنجمات في‮ (‬كاراتيه الإمارات‮)‬،‮ ‬الفوز بست ميداليات متنوعة؛ وهذا‮ ‬يعني‮ ‬حصاداً‮ ‬لست عشرة ميدالية متنوعة في‮ ‬غضون أسبوعين فقط؛ ما‮ ‬يدل على الإرادة والحماسة والهمة والعالية لفريقنا،‮ ‬وهو‮ ‬يضيف لبنة أخرى إلى الصرح الشامخ لدولة الإمارات العربية المتحدة،‮ ‬على المستويات كافة‮. ‬

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات