مبادرات إماراتية رائدة في خدمة الإنسانية

  • 26 يونيو 2014

لا تتوقف مبادرات دولة الإمارات العربية المتحدة لخدمة الإنسان في العالم كله، وهذا ينسجم مع نهجها الإنساني الراسخ، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله. وأحدث هذه المبادرات مبادرة "سقيا الإمارات" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وتهدف إلى توفير مياه الشرب النظيفة لخمسة ملايين شخص حول العالم، حيث سيبدأ تنفيذها مع بداية شهر رمضان المبارك، وهو الشهر الذي تحرص قيادتنا الرشيدة على أن تجعله شهراً للخير والعطاء على المستويين الداخلي والخارجي، حيث جاء الإعلان عن مبادرة "سقيا الإمارات"، بعد وقت قصير من اللفتة الإنسانية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بالإفراج عن 969 سجيناً ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة، والتكفل بتسديد الالتزامات المالية التي ترتبت عليهم؛ تنفيذاً لهذه الأحكام، وذلك بمناسبة شهر رمضان الكريم.

ولعل من الإشارات ذات الدلالة في هذا الشأن، أن مبادرة "سقيا الإمارات" تأتي بينما يجري تنفيذ "حملة الإمارات للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال"، التي تستهدف تطعيم 3.6 مليون طفل باكستاني ضد مرض شلل الأطفال، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بتقديم المساعدات الإنسانية والتنموية للشعب الباكستاني، وضمن المبادرة الإنسانية للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة؛ لاستئصال مرض شلل الأطفال من العالم، وخاصة في المناطق الحاضنة له. وهذا يشير بوضوح إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة، تمثل رمزاً للتعاضد الإنساني على الساحة الدولية، وتقدم القدوة لكل دول العالم في المبادرة من أجل التصدي لكل ما يعيق حصول البشر في كل مكان على سطح الأرض، على مقومات الحياة الكريمة، من صحة وإسكان وتعليم وتوظيف وغير ذلك، وبهذا، فان الإمارات تعد ركناً أساسياً في العمل من أجل السلام والأمن والاستقرار على الساحتين الإقليمية والدولية؛ لأن أكثر ما يهدد أمن العالم واستقراره ويهيئ البيئة الخصبة لنمو نزعات التعصب والتطرف والإرهاب، هو مشكلات التنمية وما تنطوي عليه من فقر ومرض وبطالة وغيرها.

إن ما يميز المبادرات الإماراتية لخدمة الإنسانية ويعطيها أهمية خاصة، أنها تتعامل مع تحديات جدية وخطيرة في الوقت نفسه، وفي هذا السياق فإن مبادرة "سقيا الإمارات"، جاءت في الوقت الذي تشير فيه الإحصاءات إلى أن هناك أكثر من 880 مليون شخص حول العالم، لا تتوافر لهم المياه الصحية النظيفة، وأن 3.6 مليون شخص – %90 منهم تحت سن الخامسة – يموتون سنوياً بسبب العطش والأمراض الناجمة عن قلة نظافة المياه.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات