فوز مرجّح بحق استضافة‮ "إكسبو‮ ‬0202"‬

  • 7 نوفمبر 2013

عبّر عدد غير قليل من الخبراء الاقتصاديين ورجال الأعمال عن تفاؤلهم الشديد بفوز دولة الإمارات العربية المتحدة بحق استضافة معرض "إكسبو 2020"، قائلين في استطلاع الرأي الذي أجرته صحيفة "الاتحاد" مؤخراً لعينة منهم، "إن دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم في مقدمة دول العالم من حيث جاهزية بناها التحتية، وبيئتيها التشريعية والقانونية ومركزها الاقتصادي، الذي تزداد جاذبيته لرجال الأعمال والمستثمرين والشركات العالمية، الذين يتطلعون إلى دخول أسواق المنطقة ويبحثون عن بيئة مثالية تمكنهم من إنجاز أعمالهم". ورَدَّ الخبراء ورجال الأعمال المشاركون في الاستطلاع الفضل في ذلك إلى القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- وإخوانه حكام الإمارات، تلك القيادة التي استطاعت برؤيتها الحكيمة أن تصنع للدولة مكانة عالمية راسخة في النظام الاقتصادي الدولي الجديد، وخصوصاً فيما يتعلق بالبنية التحتية والمقومات اللوجستية، التي تم ضخ مبالغ ضخمة فيها لتطويرها وفق أعلى المعايير العالمية خلال السنوات الماضية. جدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتفوق على جميع الدول المنافسة لها في سباق الحصول على حق استضافة معرض "إكسبو  2020"، وهي روسيا والبرازيل وتركيا، في العديد من المؤشرات، أهمها: "مؤشر التنمية البشرية" الصادر عن "البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة"، الذي تأتي الدولة وفقاً له في المرتبة الـ 41 عالمياً، في حين تأتي فيه روسيا والبرازيل وتركيا في المراتب الـ 56 والـ 85 والـ 90 عالمياً على التوالي، بل إن دولة الإمارات العربية المتحدة تقع ضمن تصنيف الدول ذات "التنمية البشرية المرتفعة جداً"، في حين تأتي الدول الثلاث في تصنيفات أقل.

وتتفوق دولة الإمارات العربية المتحدة أيضاً على منافساتها وفقاً لـ "مؤشر التنافسية العالمية" الصادر عن "المنتدى الاقتصادي العالمي"، الذي يضعها في المرتبة التاسعة عشرة عالمياً، في حين يضع تركيا والبرازيل وروسيا في المراتب الـ 44 والـ 56 والـ 64 عالمياً على التوالي، بل إن تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً لهذا المؤشر يبدو أكثر وضوحاً، وهو ما يوضحه الفارق الكبير بين تصنيفها وتصنيف منافساتها. كما تتقدم دولة الإمارات العربية المتحدة بوضوح على منافساتها وفقاً لـ "مؤشر جودة البنية التحتية" الصادر عن "المنتدى الاقتصادي العالمي" أيضاً، إذ إنها تحتل المرتبة الرابعة عالمياً وفقاً له، في الوقت الذي تأتي فيه تركيا وروسيا والبرازيل في المراتب الـ 41 والـ 93 والـ 114 عالمياً على التوالي. وكذلك تأتي دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الخامسة عالمياً وفقاً لمؤشر "كفاءة المناخ الاقتصادي الكلي" في حين تأتي روسيا وتركيا والبرازيل في المراتب الـ 23 والـ 49 والـ 72 عالمياً على التوالي، هذا بخلاف الوضع المالي، ولا يختلف الوضع كثيراً وفقاً لـ "مؤشر الجاهزية التكنولوجية" الذي تأتي فيه دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثامنة عالمياً في حين تأتي تركيا والبرازيل وروسيا في المراتب الـ 44 والـ 63 والـ 124 عالمياً على التوالي.

هذا التفوق لمصلحة دولة الإمارات العربية المتحدة على منافساتها يعبر عن مدى تفوقها التنموي، وعن مدى جاهزيتها لاستضافة جميع الفعاليات الكبرى في العالم، بما فيها "إكسبو  2020"، ويدل على أن تفاؤل الخبراء ورجال الأعمال بفوزها باستضافة المعرض هو تفاؤل في محله، ويجعل هذا الفوز أمراً شبه محسوم.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات