علاقات تاريخيَّة ومتينة مع الأشقاء

  • 2 مايو 2016

جاء اللقاء الذي جمع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله- وصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية الشقيقة، أول من أمس في العاصمة أبوظبي، ليؤكِّد عمق العلاقات التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية، وليقدِّم دليلاً جديداً على حرص القيادتين في الدولتين الشقيقتين على تعزيز هذه العلاقات، والارتقاء بها، وتحقيق طموحات الشعبين، وإدراك كل ما فيه فائدة لهما معاً، وهذا ما أكدته المباحثات التي جرت بين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يزور الإمارات حالياً، وشملت سبل تعزيز العلاقات الأخويَّة والتعاون المشترك بين البلدين، ومجمل القضايا الإقليمية والدولية.

وخلال هذه المباحثات أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن «العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية تشهد دائماً نمواً وتطوراً كبيرَين؛ وذلك بفضل الركائز والأسس التي زرعها المغفور لهما –بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والملك الحسن الثاني -طيَّب الله ثراهما- من روابط الأخوة العميقة بين البلدين، وهو النهج نفسه الذي يسير عليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- وصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية، في تدعيم هذه الأسس وترسيخها». وهذه الكلمات الموجزة تؤكد قيمتَين مهمَّتين هما: أولاً، أن العلاقات الإماراتية-المغربية لها بُعد تاريخي عريق، وتنطلق من الثوابت التي أرساها المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيَّب الله ثراه- الذي ظل حريصاً على تعزيز أواصر العلاقات التي تربط الإمارات بشقيقاتها من الدول العربية؛ فقد ظل -طيَّب الله ثراه- يقول: «إن دولتنا جزء من الأمة العربية، يوحد بيننا الدين والتاريخ واللغة والآلام والآمال والمصير المشترك. ومن حق أمتكم عليكم أن تشاركوا في آمالها وآلامها؛ فكل خير تنالونه لا تقصر قيادتكم في إسدائه إلى أبناء أمتكم، وكل شر تتعرض له هذه الأمة لا بد أن نسهم في دفعه بأموالنا ودماء شبابنا وسلاح جنودنا».

أما القيمة الثانية، فهي تتعلق بأن المبادئ والثوابت، التي أسِّست عليها العلاقات الإماراتية-المغربية منذ القِدَم، ترسخت في نفوس أبناء الإمارات، وهذا ما يؤكده حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي -رعاه الله- وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله- على تعزيز هذه العلاقات، وتوفير كل أشكال الدعم اللازمة لدفعها إلى الأمام، وفق أسس راسخة من التعاون والتضامن بين البلدين في المجالات كافة.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات