صورة مشرقة لوجه الإمارات الحضاري

  • 13 يونيو 2015

يقدّم جناح دولة الإمارات العربية المتحدة في معرض "إكسبو ميلانو 2015" صورة مشرقة لوجه الدولة الحضاري، وما تمتلكه من خبرات تنظيمية وإمكانات بشرية تتيح لها تنظيم الفعاليات الكبرى، وهذا ما عبّر عنه بوضوح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لدى زيارته مؤخراً للمعرض الذي تستضيفه مدينة ميلانو الإيطالية منذ الأول من مايو الماضي، ويستمر حتى أوائل شهر نوفمبر المقبل، فقد أشاد سموه بكل الجهود الوطنية التي عملت من أجل إبراز جناح الإمارات وبالصورة التي تعبّر عن حضارة الدولة وإنجازاتها المتنوعـة.

النجاح الكبير الذي حققه جناح الإمارات في معرض "إكسبو ميلانو 2015" يؤكد عدداً من الأمور المهمة: أولها، قدرة الإمارات على تنظيم المعارض والفعاليات الكبرى، سواء في داخل الدولة أو في خارجها، وخاصة بعد الخبرة الكبيرة التي اكتسبتها الإمارات في هذا المجال على مدار السنوات الماضية، والتي تعتمد على الدقة في التنظيم والعنصر البشري المؤهل، والمدرب على تنظيم مثل هذه الفعاليات، وهذا بدوره يعزز موقف الإمارات على خريطة تنظيم المعارض والفعاليات الكبرى في المجالات المختلفة. ثانيها، أن تزايد الإقبال على جناح الإمارات من جانب الدول المشاركة في المعرض، التي تقدر بنحو 121 دولة، لا شك في أنه يعزز صورة الإمارات في الخارج، ويروّج في الوقت ذاته لما تمتلكه من قدرات متنوعة، اقتصادية وسياحية وصناعية واستثمارية، كما يعد مرآة لما تشهده من تطور متواصل على المستويات كافة، حيث عرض الجناح مجموعة من الصور تتضمن التعريف بإمكانات الدولة، وبنيتها التحتية ونمط معيشة مواطنيها وتراثها الثقافي والحضاري العريق. وهذا لا شك في أنه ينطوي على مردودات إيجابية متعددة، سواء لجهة الترويج للمعالم السياحية في الدولة، أو لجهة التعريف بالبيئة الاستثمارية المثالية لها، التي تعد واحدة من أهم وأفضل البيئات الاستثمارية في العالم، وكل هذا إنما يصبّ في دعم الاقتصاد الإماراتي. ثالثها، أن الإشادة التي حظي بها جناح الإمارات المشارك في معرض "إكسبو ميلانو 2015"، سواء من جانب الجهات المنظمة أو من جانب الدول المشاركة فيه، يؤكد الثقة الدولية في اختيار مدينة دبي لاستضافة "معرض إكسبو 2020"، الذي سيكون بحقٍّ عنواناً لتفوق الإمارات ونهضتها في المجالات كافة. في هذا السياق، فإن جناح الإمارات استطاع أن يقدّم صورة باهرة عن تجربة التنمية والتطور في الدولة، من خلال عرضه فيلم "شجرة العائلة"، الذي يروي قصة نجاح الإمارات في التغلب على تحديات الحياة قبل اكتشاف النفط في ظل شح مصادر المياه والغذاء، وتمسّك مواطني الدولة بالعادات والقيم العربية والإسلامية الأصيلـة.

ولا شك في أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لرئيس وأعضاء اللجنة الوطنية العليا "إكسبو دبي 2020" بأن يكونوا حاضرين ومتنبهين للثغرات أو السلبيات التي قد تظهر في "إكسبو ميلانو 2015"، إن وجدت وتلافيها في "إكسبو دبي 2020"، إنما تعبر بوضوح عن الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة بهذا المعرض، وغيره من المعارض والفعاليات الكبرى، وحرصها على توفير كل إمكانات النجاح والتفوق والتميز لها، ليس لأنها تعتبر من أهم محركات النمو الاقتصادي فقط، وإنما لأنها أصبحت مرآة حقيقية لما تشهده الدولة من تطور ونهضة في مختلف المجالات أيضـاً.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات