سيرة ذاتية مُلهِمة لـ «أم الإمارات»

  • 4 مارس 2015

لا شك في أن مسيرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات"، على طريق تمكين المرأة، والمراحل المختلفة التي مرت بها، هي مسيرة ثرية وغنية بالدروس التي يجدُر بكل الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية التي تعمل في مجال الاهتمام بالمرأة وتعزيز مشاركتها، أن تستفيد منها وتضعها تحت أعينها.

وفي هذا السياق تأتي أهمية الخطوة التي قام بها "الاتحاد النسائي العام"، مؤخراً، المتمثلة في إطلاقه تطبيق السيرة الذاتية لـ "أم الإمارات" على الهواتف الذكية عبر نظام تشغيل "أندرويد"، متضمناً نبذة مختصرة ومتكاملة عن سيرة حياة سموها وجهودها الكبيرة التي بذلتها للنهوض بالمرأة الإماراتية حتى وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم من حضور بارز في كل مجالات العمل الوطني؛ سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وأمنياً وعسكرياً، إضافة إلى الجوائز وشهادات التقدير والتكريم التي حصلت عليها سموها، التي يتجاوز عددها الـ 500 جائزة وميدالية وشهادة تقدير من منظمة الأمم المتحدة والهيئات والمؤسسات المتخصصة التابعة لها، والمؤسسات الإقليمية، والدول العربية والأجنبية، إضافة إلى الجوائز وشهادات التقدير الإماراتية.

تعدّ سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رائدة من رائدات العمل الإنساني، ليس على الساحة الإماراتية أو العربية فحسب، وإنما على المستوى العالمي أيضاً، وعلامة بارزة في تاريخ العمل النسائي في العالم كله، ولذلك فإن سيرة سموها الذاتية تعدّ مصدر إلهام لكل نساء العالم بما تكشف عنه من إرادة قوية، ورؤية ثاقبة، وإيمان مطلق بدور المرأة الحيوي والأساسي في المجتمع، وتصميم على النجاح مهما كانت العقبات والتحديات، إضافة إلى الحرص على العمل المؤسسي الذي يحول الخطط والأفكار إلى برامج عمل تنفيذية على أرض الواقع، وهذا ما يتضح من مبادرة سموها، منذ وقت مبكر، بإنشاء أول جمعية نسائية في أبوظبي هي "جمعية نهضة المرأة الظبيانية" عام 1973، ثم إنشاء "الاتحاد النسائي العام" في عام 1975.

ولا شك في أن إطلاق تطبيق السيرة الذاتية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك خلال شهر الاحتفال بـ"يوم المرأة العالمي" و"يوم الأم"، يكسبه دلالات مهمة وعميقة؛ لأن ما حققته "أم الإمارات" للمرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة جعلها نموذجاً رائداً في العالم كله، وهذا ما تشهد به المنظمات الدولية المعنية، وتكفي الإشارة في هذا الشأن إلى تكريم "المنظمة العالمية للأسرة" لسموها خلال انعقاد دورتها العاشرة في العاصمة الصينية بكين في مطلع ديسمبر 2014 من خلال منحها درع المنظمة، وحصول سموها على جائزة رمز القيادة المستدامة من قبل "منتدى قيادة الأعمال الآسيوية" في 12 ديسمبر 2014، واختيار مؤسسة "فوربس الشرق الأوسط" سموها شخصية العام للمرأة القيادية في العالم العربي لعام 2014، وحلول دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الأولى عالمياً في "مؤشر احترام المرأة"، الذي أصدره "مجلس الأجندة العالمي" التابع لـ "المنتدى الاقتصادي العالمي" لعام 2014.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات