سعادة الشعب غاية القيادة

  • 2 سبتمبر 2017

هي دولة الإمارات العربية المتحدة تتزين من جديد بأجمل حلة، وتظهر في عيد الأضحى المبارك، كما في كل مناسبة وطنية ودينية، بهيّة عزيزة شامخة، بما حباها الله، عزّ وجلّ، من أعظم نعمه، «البيت المتوحد» الحصين المنيع، الذي قدّم للعالم منذ اليوم الأول لإطلاق مسيرة الاتحاد المباركة وتأسيس الدولة، تجربة وحدوية ونهضوية عزّ نظيرها، وباتت حديث شعوب المعمورة، ومصدر إلهامها.

فكما هي الحال في سائر الأعياد الوطنية والدينية، زخرت دولة الإمارات مع حلول عيد الأضحى المبارك، أمس الجمعة، من أقصاها إلى أقصاها، بأسمى مظاهر التلاحم والتعاضد والتآزر، وسط أجواء من المحبة والإخاء والسعادة، زانتها قيم الانتماء والولاء لهذا الوطن الغالي ولقيادته الرشيدة الاستثنائية بكل المقاييس، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

هذه القيادة الحكيمة التي تضرب مع حلول كل مناسبة وعيد، أروع الأمثلة في التلاحم الوطني، على صعيد العلاقة الأخوية العميقة والراسخة التي تربط ما بين صفوفها من جهة، وعلى صعيد قربها الاستثنائي من شعبها وعلاقتها الوثيقة المتفرّدة مع أبناء الوطن من جميع الفئات والأعمار من جهة أخرى، وليس من شاهد أبلغ على ذلك من مشاهد اللقاءات الأخوية العفوية التي زخر بها اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك، وسط حرص قيادتنا الرشيدة وشيوخنا الكرام على استقبال جموع المواطنين المهنئين بحلول العيد السعيد.

ولا شكّ في أن لهذه اللقاءات الثرية دوراً عظيماً في إضفاء السعادة والبهجة إلى أجواء العيد، فهي تعزّز فخر واعتزاز شعب الإمارات بقيادتهم الرشيدة التي لا تتوقف في كل مناسبة وعيد عن بثّ السعادة في نفوس وأفئدة شعب الإمارات وسائر المقيمين المحبين لهذه الأرض الطيبة بما تواصل تقديمه من مكرمات عظيمة ومبادرات رائدة بما يصب في ترسيخ شعب الإمارات كواحد من أسعد شعوب المعمورة على الإطلاق. وضمن هذا الإطار، وبناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، حفظه الله، مؤخراً، بتوزيع 162 مسكناً للمواطنين بمشروع الشعيبة السكني بمنطقة العين. كما اعتمد مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، مؤخراً، أسماء 1080 مواطناً من مستحقي الدعم السكني، بقيمة إجمالية بلغت 670 مليون درهم، وذلك تنفيذاً للتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

ولا شكّ في أن هذه المكرمات التي تأتي تزامناً مع الاحتفال بعيد الأضحى المبارك ومع إعلان عام 2018 «عام زايد»، هي انعكاس لحرص القيادة المتواصل على إسعاد المواطنين وإدخال البهجة إلى قلوبهم على الدوام بشكل عام، وفي مواسم المناسبات والأعياد بشكل خاص، وتحت هذا الإطار اندرجت المكرمات الإنسانية الأخيرة لقيادتنا الرشيدة، بالإفراج والعفو عن مئات السجناء ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة، وذلك بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

إن ضمان استدامة استقرار وتماسك وسعادة الأسر المواطنة في ربوع الوطن كافة، هو أساس عقيدة إماراتية متجذرة، كيف لا؟ وسعادة المواطنين هي الغاية الممتدة والمتجددة لقيادتنا الرشيدة منذ عهد الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي رسّخ نهجاً إماراتياً ثابتاً يضع المواطن وعيشه الكريم وسعادته في مقدمة أولويات القيادة والدولة.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات