رجال بهم تفخر الأجيال

  • 6 أغسطس 2016

تتوالى البطولات الشامخة التي يسطّر من خلالها أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ملحمةً مشهودة، تعكس مدى حبهم وولائهم وانتمائهم إلى الوطن الغالي، وتجسّد أصالة الشعب الإماراتي بما يزخر به من قيم التضحية والفداء نصرةً للحق في الذود عن الأشقاء والأصدقاء، وتلبيةً لنداءات الواجب في خدمة الإنسانية جمعاء. وليست تضحية شهيد الوطن الإطفائي جاسم عيسى البلوشي بحياته في سبيل إنقاذ أرواح ركاب الطائرة التابعة لطيران الإمارات التي تعرضت لحادث تشغيلي في أثناء هبوطها في مطار دبي الدولي يوم الأربعاء الماضي، سوى دليل بليغ جديد يضاف إلى شواهد عديدة لا حصر لها على تلك البطولات الخالدة، التي هي ثمار الغرس الطيب والقيم النبيلة التي تحرص قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على تعزيزها في المجتمع الإماراتي عبر الأجيال المتلاحقة.

ولا شكّ في أن التضحيات العظام التي يقدمها أبناء الإمارات الأبطال في أغلى صورها وأبهى مشاهدها في مختلف ساحات العز والشرف والبذل، هي مبعث فخر واعتزاز دولة الإمارات العربية المتحدة قيادةً وشعباً، حيث أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن خالص عزائه ومواساته لأسرة وأصدقاء شهيد الوطن الإطفائي جاسم عيسى البلوشي الذي استشهد خلال عملية إطفاء الحريق الذي تعرضت له الطائرة التابعة لطيران الإمارات. وقال سموه في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «نعزي أسرة وأصدقاء شهيد الوطن الإطفائي جاسم عيسى البلوشي.. ونسأل الله أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان». وأضاف سموه: «بقدر حزننا على جاسم يكون فخرنا بشبابنا وبتضحياتهم في أثناء تأدية واجباتهم في حماية الأرواح وإنقاذ الناس.. لهذا الوطن رجال بهم تفخر الأجيال».

إن اهتمام قيادتنا الرشيدة الكبير ومتابعتها الحثيثة المتواصلة لكل ما تشهده الساحة الإماراتية من أحداث وتطورات، وتفاعلها المستمر معها، لشواهد راسخة على أن الله، عزّ وجلّ، حبانا بقيادة استثنائية تواصل تجسيد النموذج الإماراتي الفريد، الذي يضرب للعالم أروع الأمثلة في التلاحم بين القيادة والشعب.

ومبعث آخر لفخر واعتزاز الإماراتيين واكب مشهد انقضاء الحادث التشغيلي الذي تعرضت له إحدى رحلات طيران الإمارات الآتية من الهند بسلام، وهو الاحترافية العالية والكفاءة اللتان تعاملت بهما جميع الأجهزة المختصة مع الحادث، حيث تم إخلاء جميع الركاب والطاقم بسلام في زمن قياسي، لتبهر دولة الإمارات العربية المتحدة -ولله الحمد- العالم مجدداً بمدى احترافيتها في التعامل مع الأزمات المختلفة، والنابعة من الكفاءة الوطنية التي تتميز بها جميع قطاعات ومؤسسات الدولة. وفي هذا السياق، أعرب سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي في إمارة أبوظبي، عن شكره لجميع الأجهزة المختصة على احترافيتها العالية في تعاملها، مع حادث الطائرة التابعة لطيران الإمارات. وقال سموه عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «نحمد الله على سلامة جميع ركاب طائرة طيران الإمارات، ونشكر جميع الأجهزة المختصة على احترافيتها العالية في التعامل مع الموقف».

وتزخر أفئدة الإماراتيين بمشاعر الفخر والاعتزاز تجاه النماذج والمشاهد المضيئة التي تمتلئ بها مسيرة الاتحاد والتنمية المباركة التي تمضي بالدولة نحو قمم المجد والنجاح، وتبقى من أبرز تلك النماذج البطولات الجليلة التي يسطرها أبناء القوات المسلحة من أجل إبقاء راية الإمارات خفاقة في ساحات الحق والواجب، حيث ضحى 79 شهيداً إماراتياً بحياتهم من أجل حماية المدنيين، بمن فيهم الأطفال في اليمن، من الحوثيين والجماعات المتطرفة الأخرى.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات