دولة الإمارات العربية المتحدة وتمكين الشباب

  • 17 ديسمبر 2019

تولي دولة الإمارات العربية المتحدة قضية تمكين الشباب أهمية كبيرة، ذلك أن قطاع الشباب هو أكثر القطاعات حيوية في كل المجتمعات، بالنظر إلى ما يمتلكه الشباب من آمال وطموحات عريضة وقدرات غير محدودة على العطاء والابتكار، ومن ثم، فإن هناك دوراً كبيراً يمكن أن يقوم به الشباب في النهوض بمجتمعاتهم والارتقاء بها إذا ما توافر لهم المناخ المناسب.
تدرك القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة الأهمية الفائقة لقطاع الشباب والدور الذي يمكن أن يقوم به في عملية التنمية ولذلك، فقد عملت على توفير كل الفرص الكفيلة بدعم مشاركتهم في الحياة العامة. وتسعى الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة للشباب إلى تعزيز مشاركة الشباب في المسيرة التنموية للدولة وأجندتها المحلية والعالمية. وتركز هذه الأجندة على خمسة محاور رئيسية تواكب التطورات التي يمر بها الفرد عبر الانتقال إلى مرحلة البلوغ، والتطورات الحرجة التي يمر بها من سن 15 إلى 35 وذلك في مجالات التعلم من أجل الحياة والعمل، وتطوير حياة عمل منتجة، واعتماد أسلوب حياة صحي وآمن، وتكوين أسرة، وممارسة المواطنة. وتعكس هذه الأجندة بأهدافها الشاملة تصوراً كاملاً لكيفية توفير الفرص الكفيلة بدعم مشاركة الشباب وتمكينهم.
وقد صرّحت معالي شما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب بمناسبة مشاركتها في منتدى الشباب العالمي الذي عقد مؤخراً في مصر تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي أن دعم قيادتنا الرشيدة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، مكّن دولة الإمارات العربية المتحدة من تقديم نموذج ناجح في تمكين الشباب وإشراكه بشكل حقيقي في صنع المستقبل.
وتجسد الاستراتيجية الوطنية لتمكين الشباب، التي أطلقتها المؤسسة الاتحادية للشباب، حرص دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة على إتاحة الفرص كافة أمام شباب الوطن، ذكوراً وإناثاً، للمشاركة الفاعلة في عملية التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة، وفي صنع مستقبل دولة الإمارات وتحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071، وتتكون هذه الاستراتيجية من نهج بشقين يهدف إلى تحديد الأولويات الاستراتيجية الشاملة لقطاع الشباب والشراكة مع الجهات والوزارات الحكومية ذات الصلة لتوضيح ومعالجة احتياجات الشباب والتحديات والفرص. وقد قامت المؤسسة الاتحادية للشباب بوضع مجموعة شاملة من الأدوات والمنصات للتواصل مع الشباب وتمكينهم، ورفع صوتهم، وإبداء آرائهم داخل دولة الإمارات وخارجها.
وقد أثمرت الجهود المتواصلة التي بذلتها قيادتنا الرشيدة في مجال تمكين قطاع الشباب، عن فتح الباب على مصراعيه أمام شبابنا ذكوراً وإناثاً، للمساهمة بفاعلية في مسيرتنا التنموية التي أصبحت محط أنظار العالم، وثمة مؤشرات عديدة ومهمة في هذا السياق، لا يتسع المجال لذكرها، ويمكن الإشارة على سبيل المثال فقط إلى أن حكومة المستقبل التي تم تشكيلها في فبراير 2016 ضمت ثمانية وزراء جدد، خمسة منهم من النساء. وبلغ متوسط العمر للوزراء الجدد 38 عاماً.
إن شباب اليوم هم رجال الغد وقادته، وبناة المستقبل، وقد بذلت دولة الإمارات العربية المتحدة جهوداً كبيرة ومتواصلة لتمكين شبابها، الأمر الذي أسس لنموذج عربي ملهم في الاهتمام بالشباب ودعمه بكل السبل وتوفير كل الفرص لهم لتفعيل مشاركتهم في بناء مجتمعهم والنهوض به. ومما لا شك فيه أن هذا النموذج الإماراتي الفريد في تمكين الشباب يعد نموذجاً ملهماً للدول العربية الأخرى، التي يمكن أن تستفيد كثيراً من خبرة دولة الإمارات في دعم قطاع الشباب وتمكينه.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات