دور حيوي للتواصل الاجتماعي

  • 19 مارس 2015

تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي واحدة من أهم الأدوات المؤثرة في عالمنا المعاصر، فقد نجحت هذه الوسائل بالفعل في تحويل العالم من قرية صغيرة إلى غرفة كبيرة تضم الجميع، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في تصريحات بمناسبة «قمة التواصل الاجتماعي» التي اختتمت أمس في دبـي.

ومن هنا ينبع الاهتمام الذي يوليه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لوسائل التواصل الاجتماعي ودورها في نشر الوعي والتثقيف السياسي، وهو الدور الذي حصل بموجبه المركز على جائزة الفئة السياسية بقطاع المؤسسات ضمن جوائز رواد التواصل الاجتماعي العرب، التي سلمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، إلى سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز في حفل افتتاح «قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب» 2015.

وقد أشارت لجنة الجائزة إلى أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية قد نجح في توظيف مواقع التواصل الاجتماعي في عرض الدراسات واللقاءات مع قادة الفكر والسياسة، وهذه الإشارة من جانب اللجنة هي تعبير عن واقع تؤمن به إدارة المركز وتجسده سياسات العمل، التي تسعى إلى التطوير والتحديث ومواكبة النهضة التنموية الشاملة في البلاد، وخصوصاً في مجال تقنية المعلومات والتواصل الاجتماعي الذي تعد دولة الإمارات العربية المتحدة أحد أبرز رواده ومطوريه على الصعيدين الإقليمي والدولـي.

وفي ضوء الدور المتنامي لوسائل التواصل الاجتماعي، فإن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية قد منحها أولوية استثنائية، سواء على صعيد التفاعل معها أو على مستوى توظيفها في أداء رسالته البحثية والعلمية، وانعكس ذلك بوضوح في أجندة عمل المركز وأنشطته العلمية. حيث يضع المركز موضوع التطور التقني في مجال الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقاتها المختلفة في صدارة اهتماماته، حيث خصص المركز لهذا الموضوع العديد من الفعاليات البحثية التي قُدمت فيها أوراق عمل متخصصة تناولت الأبعاد والتأثيرات المتعددة لوسائل التواصل الاجتماعي، كما يحتل هذا الموضوع أيضاً أولوية ضمن البحوث والدراسات المحكَّمة التي تنشرها دورية «رؤى استراتيجية» الصادرة عن المركـز.

ولاشك في أن قمة رواد التواصل الاجتماعي تمثل بحد ذاتها، كما أشار سعادة الدكتور جمال سند السويدي في تصريح له، مبادرة رائدة كونها تكرس الدور الحيوي الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية المتحدة على الصعيدين العربي والعالمي كمحرك للتطوير والتحديث ومواكبة التطورات الجارية في مجال الإعلام أو غيره من القطاعات والمجالات. والمؤكد أن قمة رواد التواصل الاجتماعي هي أحد الإبداعات التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى العالم، بما يسهم في تطور الفكر الإنساني وشحذ الطاقات الإيجابية ودفع قاطرة العمل الإنساني البناء والاستفادة من طاقات الأجيال الشابة وتوجيهها نحو مسارات تنمية المجتمعات وتطويرها وفتح آفاق مستقبلية جديدة لها.

ولاشك في أن أحد جوانب تميز هذه القمة التي تكشف عن جوهرها الإيجابي أنها تسهم بقوة وعبر آليات واضحة وعملية في تحويل دفة النقاشات والإسهامات عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى قضايا وجوانب وموضوعات إيجابية، واستغلال الطاقات الهائلة والأفكار الشابة الخلاقة التي تتدفق على مدار الساعة عبر هذه الوسائل إلى بوابات للعبور نحو مستقبل أفضل للدول والشعوب جميعها.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات