دعم إماراتي‮ ‬قوي‮ ‬لمصر

  • 18 يوليو 2013

تقف دولة الإمارات العربية المتحدة دائماً إلى جانب أشقائها العرب في أزماتهم، وهذا موقف ثابت وتوجه أساسي وأصـيل فـي سياستـها الخـارجية مـنذ عهـد المغـفـور لـه -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان مؤمناً بأهمية التعاون والتكامل والتعاضد بين العرب، انطلاقاً من الموقع المحوري لقيمة الوحدة وأهميتها في فكره السياسي. في هذا السياق جاء إطلاق "هيئة الهلال الأحمر" الإماراتية حملة "مصر في قلوبنا" تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- وتهدف إلى دعم الشعب المصري ومساعدته والوقوف إلى جانبه في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها مصر. وتندرج هذه الخطوة ضمن خطوات عديدة أقدمت عليها دولة الإمارات خلال الفترة الأخيرة لدعم عملية التحول التي شهدتها مصر بناء على إرادة شعبية، ودعم خريطة الطريق الجديدة للبلاد خلال المرحلة الانتقالية، فقد أكدت الدولة بوضوح احترامها لإرادة الشعب المصري التي عبر عنها بشكل واضح، وقام وفد إماراتي رفيع المستوى بزيارة إلى القاهرة لإظهار الدعم السياسي لمصر، قيادة وشعباً، في ظل التغيرات السياسية التي شهدتها، وقدمت لها منحة مالية قدرها مليار دولار وقرضاً بقيمة ملياري دولار بصورة وديعة من دون فائدة لدى البنك المركزي المصري، وفي برقية التهنئة التي بعث بها صاحب السمو رئيس الدولة إلى المستشار عدلي منصور، بعد أدائه اليمين رئيساً لمصر خلال الفترة الانتقالية، أكد سموه أن دولة الإمارات تتطلع إلى أن يتحقق للشعب المصري الشقيق كل ما يصبو إليه من استقرار وازدهار، مشيراً إلى أن الإمارات تتطلع دائماً إلى تطوير وترسيخ العلاقات الأخوية والتاريخية التي تربطها بمصر في جميع المجالات لما فيه مصلحة البلدين وخير شعبيهما.

هذه المواقف الإماراتية الداعمة لمصر وشعبها قوبلت بالتقدير على الساحة المصرية، الرسمية وغير الرسمية، حيث استدعى المصريون المواقف التاريخية الخالدة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان- رحمه الله- في الوقوف إلى جانب مصر ومساندتها في المواقف الصعبة، وأكدوا الطابع الخاص للعلاقات الإماراتية-المصرية على المستويات كافة وقدرة هذه العلاقات على مواجهة التحدي الذي تعرضت له خلال الفترة الماضية وانتصارها، بثوابتها وأسسها القوية، على محاولات النيل منها أو تشويهها.

إن وقوف دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة إلى جانب مصر في ظل التحديات التي تواجهها خلال هذه المرحلة من تاريخها، ليس بجديد عليها وإنما هو نهجها الدائم والثابت، وقد أشار إلى ذلك السفير المصري في أبوظبي مؤخراً بقوله "إن دولة الإمارات كانت على عهدها دائماً في الوقوف إلى جانب الشعب المصري فيما يمر به من مراحل تاريخية وتحديات فارقة وصعبة".

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات