دروس من ارتفاع أسعار النفط

  • 23 أكتوبر 2008

تراجع أسعار النفط بشكل ملموس خلال بعض الأيام الماضية، عزز جبهة المتفائلين بأن "أزمة الطاقة" ظاهرة عابرة ولا تعكس في واقع الأمر سوى "مخاوف نفسية" كانت تسود أوساط المتعاملين، من نقص في الإمدادات في حين لم يكن هناك على أرض الواقع ما يدعم هذه المخاوف سوى انخفاض طاقة الإنتاج الاحتياطية، كما عبر عن ذلك مدير وكالة الطاقة الدولية قبل أيام، وكما أكده مرارا مسؤولو منظمة "أوبك". ومما يعزز هذا التفاؤل، أن التراجع في الأسعار قد تزامن مع صدور معطيات توحي بانخفاض ملموس في نمو الطلب الصيني على النفط خلال الأشهر الماضية من 25% في الربع الأول إلى 6% في شهر أغسطس الماضي، مما يأخذه بعضهم على أنه سيمثل انعطافا في مجرى اتجاه الأسعار نحو التراجع بعد أن مثلت قوة الطلب الصيني على الخام الدافع الرئيسي وراء موجة ارتفاع الأسعار الأخيرة. ويشير بعضهم إلى أن مثل هذا الانعطاف قد تأكد بعد أن تجاهلت الأسواق قبل أيام أنباء تعرض أحد أنابيب تصدير النفط في العراق إلى عملية تخريب كبيرة، حيث استمرت الأسعار بالتراجع رغم تلك الأنباء التي كانت مثيلاتها قبل أسابيع تذكي جذوة الصعود في الأسعار.

مهما تكن طبيعة الأسباب التي يستند إليها هذا التفاؤل، وإن برهنت الأحداث اللاحقة على خطئه، كما برهنت على خطأ نوبات مشابهة من التفاؤل في الأشهر الماضية، فإن ما سماه بعضهم "أزمة الطاقة" العالمية قد كشفت عن حقائق أساسية جديدة يتعين على الدول المنتجة أن تأخذها بنظر الاعتبار في رسم استراتيجياتها النفطية. الحقيقة الأولى تتمثل في أن العالم بات بحاجة ماسة إلى زيادة الطاقة الإنتاجية، ربما ليس لتلبية الطلب الفعلي بل لإشاعة الاستقرار في أسواق النفط ولتجنب حالة القلق التي تطلق العنان لعمليات المضاربة. ويتبع ذلك حقيقة أن منطقة الخليج باعتبارها أغنى مناطق العالم من حيث الاحتياطات النفطية سيقع عليها العبء الأكبر في زيادة الطاقة الإنتاجية العالمية من خلال القيام باستثمارات كبيرة في القطاع النفطي. الحقيقة الأخرى هي أنه وخلافا لعقود السبعينيات والثمانينيات بل وحتى التسعينيات، لم يعد الاقتصاد العالمي على الدرجة نفسها من العرضة للتأثر في ارتفاع أسعار النفط. ويمكن لذلك أن يمنح الدول المنتجة دليل عمل لتبني سياسة سعرية جديدة تنطلق من القيمة الحقيقية للنفط باعتباره مصدرا ناضبا للطاقة أولا، ومن ضمان ديمومة الطلب العالمي على هذا المصدر ثانيا، ومن السعي للحصول على أقصى الإيرادات الممكنة وبما يسمح به استمرار النمو في الطلب العالمي على الخام ثالثا وأخيرا.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات