حكومة إماراتية ذات فكر غير تقليدي

  • 8 مارس 2014

في أثناء ترؤس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي -رعاه الله- جلسة عصف ذهني مع فريق عمله، مؤخراً، عبر سموه عن الفلسفة والقيم الحاكمة للخطوات التي تقطعها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، والسياسات والإجراءات التي تتبناها، من أجل إدراك غايتها الأساسية، المتمثلة في إدراك أهداف التنمية الشاملة والمستدامة على أرض هذا الوطن، ونَيل رضا المواطنين وإسعادهم، ووضعهم في المكانة التي تليق بهم بين شعوب العالم الأكثر تطوراً.

فقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في حديثه أثناء جلسة العصف الذهني، عدداً من النقاط، قائلاً إن «كل شيء خاضع للتطوير والتغيير، بما في ذلك تجربتنا التنموية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبما فيها القواعد التي قامت عليها هذه التجربة، والرؤية التي تستند إليها مشاريعنا الحالية، حيث تتطور الرؤية وتكبر مع الأيام، وتتغير القواعد لتتكيف مع الظروف والمتغيرات المحلية والإقليمية والعالمية»، و«إننا لو قلنا اليوم ما كنا نقوله قبل عشر سنوات نكون قد أضعنا عشر سنوات من عمرنا»، و«القائد الحقيقي هو من يصنع واقعاً جديداً لشعبه ومجتمعه، ولا ينتظر ما تفرضه الظروف والمتغيرات من حوله»، و«المرحلة المقبلة من النمو في دولة الإمارات العربية المتحدة تتطلب فكراً جديداً في الإدارة، نظراً إلى اختلاف التحديات، واتساع الطموحات، وارتفاع سقف التوقعات، وإننا بحاجة إلى إبداع مستمر للاستمرار في بيئة تنافسية عالمية»، و«لا حدود لكم إلا الخيال، وكل ما نستطيع تخيله نستطيع تطبيقه».

هذا الحديث يحتوي على عدد غير قليل من القيم الحاكمة لفكر من يتحملون مسؤولية قيادة هذا الوطن الغالي، وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- والقيمة الأولى بين هذه القيم، هي أن “مسيرة التنمية والنهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة هي مسيرة مستمرة ولا تتوقف عند حدود معينة”، فهي مسيرة تستتبع وتقتفي آثار طموحات أبناء هذا الوطن، التي هي بدورها طموحات لا يحدها سقف ولا نهاية لها. القيمة الثانية، هي أن «حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة هي حكومة ذات فكر منفتح ومرن»، وتأخذ بزمام المبادرة في تفاعلها مع مستجدات العصر وأدواته الحديثة، ويتنافس مسؤولوها بشكل دائم للتقدم ببلادهم إلى مصاف الدول الأكثر تقدماً في جميع المجالات.

القيمة الثالثة في هذا الصدد، هي أن «حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ومسؤوليها يعملون بمنهجية التعلم من دروس الماضي»، فهم لا يركنون إلى الثبات، ولا يمارسون الدفاع الأعمى عن أي قاعدة أو موقف، حتى وإن كان من بين القواعد التي بنوا عليها برامجهم وخططهم في الماضي، بل إنهم لا يترددون في تطويرها وتغييرها وفقاً للظروف المتغيرة والطموحات المتجددة. القيمة الرابعة، هي أن «الحكومة الإماراتية لديها ثقة تامة بأنها قادرة، بدعم أبناء الوطن، على تحويل الخيال والطموح مهما كانت حدوده وآفاقه إلى واقع معاش على الأرض»، وهي من أجل ذلك تدعوهم إلى إطلاق العنان لخيالهم ولتطلعاتهم بشأن مستقبلهم ومستقبل وطنهم، وتؤكد أنها تسخر كل ما في يدها من موارد اقتصادية وموارد طبيعية أو أي موارد أخرى من أجل الوصول إلى هذا المستقبل المشرق. وهذه القيم جميعاً تؤكد أن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة هي حكومة ذات فكر غير تقليدي.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات