حصن القضاء النزيه والعادل

  • 31 يوليو 2013

عبرت كلمات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال استقباله أعضاء السلطة القضائية الاتحادية ودائرة القضاء والنيابة العامة في أبوظبي مؤخراً، عن رؤية القيادة الرشيدة لدور العدالة ضمن مفهوم التنمية الشاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أكد سموه أن العدالة تحقق الأمن والاستقرار في المجتمعات بما يمكّنها من تأدية دورها في التنمية الشاملة، مشيراً إلى حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة- حفظه الله- على سيادة القانون وإرساء مبادئ العدل وتعزيز استقلالية القضاء.

لقد كشفت قضية "التنظيم السري" منذ بدايتها حتى صدور الأحكام فيها مروراً بسير عمليات المحاكمة، للعالم كله، عن أن الإمارات لديها قضاء مستقل ومتمرس وقادر على التعامل مع أعقد القضايا وأكثرها حساسية بنزاهة وتجرد ووفق أعلى المعايير العالمية، كما كشفت عن أن القيادة الرشيدة تنظر إلى وجود نظام قضائي عصري يجسد معنى دولة القانون باعتباره أحد أهم أسس بناء الدولة العصرية المستقرة القادرة على المضي دائماً إلى الأمام في مسيرة التقدم، ولعل تكفل صاحب السمو رئيس الدولة بعلاج إحدى متهمات "التنظيم السري" في الولايات المتحدة الأمريكية على نفقة الدولة، كان مؤشراً مهماً في هذا الشأن وكانت له أصداؤه الإيجابية في العالم كله، خاصة لدى الجهات الدولية المعنية بقضية العدالة.

لن تستطيع الأصوات المغرضة أن تنال من دولة الإمارات لأن لديها مؤسسات قضائية تتمتع بالنزاهة والعدالة والمصداقية، كما أكد ذلك الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان؛ لأن الدولة حريصة دائماً على تقديم النموذج العملي في كل المجالات، بما فيها القضاء، ولذلك تحظى بالإشادة والتقدير من العالم كله، وفي هذا السياق جاء حصولها على المرتبة الأولى على صعيد المنطقة العربية ودول الشرق الأوسط والمرتبة الـ 13 عالمياً وفق برنامج العدالة الدولية للعام 2011 في مؤشر سيادة القانون وشفافية النظام القضائي.

في كل مرة يلتقي فيها صاحب السمو رئيس الدولة القضاة يكون توجيهه الأساسي لهم أن يُعملوا العدل في أحكامهم ولا يكون عليهم سلطان إلا ضمائرهم وأن يحققوا العدالة الناجزة ويُعلوا من سيادة القانون، وهذا نهج ثابت وراسخ للدولة وقيادتها الرشيدة أسس له المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي يذكر الإماراتيون والعرب، بل وشعوب العالم أجمع، ذكرى وفاته في التاسع عشر من رمضان بكل تقدير وعرفان. ومن أجل إيجاد منظومة قضائية فاعلة وعصرية تحرص القيادة الرشيدة على تطوير هذه المنظومة باستمرار حتى تكون قادرة على التعامل مع المستجدات، ومن ثم تحقق العدالة الناجزة التي تسعى إليها.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات