"جامعـة إرهابيـة" في العـراق

  • 10 مايو 2008

على الرغم من الجهود المتواصلة، والمبذولة على أصعدة مختلفة لوضع حد لحالة عدم الاستقرار التي يعانيها العراق منذ الغزو الأمريكي له عام 2003، فإن الفوضى الأمنية لا تزال مستمرة، وتحصد المزيد من أرواح الأبرياء من مكونات الشعب العراقي وفئاته الاجتماعية المختلفة كافة، ما دفع ملايين من الشعب العراقي إلى الهجرة خارج البلاد، أو النزوح من مناطقهم الأصلية إلى أماكن أخرى بحثا عن الأمن المفقود.

وفي هذا الوقت الذي يتطلع فيه العراقيون إلى الخلاص من ذلك الوضع المعيشي والأمنـي البـائس، وبناء "العــراق الجديد"، يخرج زعيم ما يسمى بـ "دولة العراق الإسلامية"، المدعو أبو عمر البغدادي، ليعلن في تسجيل صوتي على شبكة "الإنترنت"، أن العراق أصبح "جامعة للإرهاب"، تخرج مقاتلين على "درجة عالية من التأهيل والكفاءة". ويضيف "نحن نعلن عن تخريج أكبر دفعة في تاريخ العراق لضباط الجهاد في سبيل الله، وبالدرجة العليا، والدراسة متواصلة بلا انقطاع". وقد جاء حديث البغدادي بمناسبة إعلانه عن مزاعم بشأن إنتاج صاروخ موجه يسمى "القدس-1" ومما لا شك فيه أن كلام البغدادي الذي يتزعم "تنظيم القاعدة في العراق"، الذي تشكل العام الماضي، يؤكد إلى أي مدى افتقدت فيه مثل هذه الجماعات المتطرفة "بوصلة" الطريق القويم، وباتت تعبث بأمن الشعب العراقي لمصلحة غايات خاصة بها، ليس للعراقيين فيها "ناقة" ولا "جمل".

إن العراق ليس بحاجة، بطبيعة الحال، إلى "الجامعة الإرهابية"، وإنما هو بحاجة ماسة إلى جامعات من نوع مختلف تقوم بتخريج من يبنون وليس من يهدمون، من يجمعون وليس من يفرقون، من هم مسكونون بقيم الهوية والوطنية العراقية، وليس أولئك الذين لا يعني لهم الوطن سوى قطعة أرض ينطلقون منها لتنفيذ أغراضهم وتحقيق أجندتهم الآثمة.

وعلى أي حال، فإن كلام البغدادي جد خطير، وهو يشير من زاوية خاصة إلى حجم المأزق الذي تعيشه الدولة العراقية خلال المرحلة الحالية. ولا شك في أن العراقيين يجب أن يتكاتفوا جميعا في مواجهة هذه الأخطار، التي تتطلب وحدة الصف الوطني، والرقي فوق الانتماءات دون الوطنية.

ومن ناحية أخرى، فإن "جامعة البغدادي الإرهابية" التي يفترض أن تستقطب إليها "دارسين" من دول شتى من أولئك الأشخاص الذين يؤمنون بالفكر المتطـرف للبغدادي وبقية زعمـاء الإرهــاب في العراق وغيره من الدول، والتي يفترض أيضا أن تبعث خريجيها إلى حيث يريد قادة التطرف، تفرض وجود نوع من التعاون المشترك بين جميع المستهدفين الحاليين والمحتملين، وجميع الخيرين في العالم، من أجل التصدي لهذا الخطر الجسيم، وإنقاذ العراق من شرهم المستطير.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات