ثلاثة وعشرون عاماً من التميز والإنجاز

  • 14 مارس 2017

يحتفل مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية اليوم الثلاثاء الرابع عشر من مارس 2017 بمرور ثلاثة وعشرين عاماً على إنشائه. وتحل هذه الذكرى وقد حقق المركز إنجازات غير مسبوقة بكل المقاييس، تبوأ من خلالِها مكانةً مرموقة ومتميزة في مجال البحث العلمي ليس على مستوى العالم العربي أو المنطقة فقط، ولكن على المستوى العالمي.  لقد استطاع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية خلال هذه الفترة القصيرة نسبياً من عمره مقارنة بغيره من المراكز المعروفة عالمياً وتأسس بعضها قبله بعقود وربما قرون، من أن يلفت أنظار العالم إليه باعتباره مؤسسة بحثية جادة وطموحة أسهمت في تقديم رؤى علمية شاملة قائمة على متابعة دقيقة وتحليلات موضوعية للأحداث والقضايا المحلية والإقليمية والعالمية، من خلال إنتاج بحثي مميز كماً ونوعاً، وإصدارات دورية متنوعة، ومؤتمرات دورية ومتخصصة ومحاضرات وندوات وورشات عمل معمقة، فضلاً عن توفير قاعدة علمية كبيرة ورائدة في المنطقة بأكملها. كما قام المركز – وما يزال يقوم – بدور ريادي في مجال يكاد ينفرد به وعلى مستويات عدة عن غيره من مراكز الدراسات، وهو خدمة المجتمع حيث تبرز إسهاماته الفعالة ومبادراته المجتمعية والخيرية بشكل واضح في المجتمع، من خلال التفاعل الإيجابي مع طموحات القيادة الرشيدة، ورؤيتها للموقع المحوري للبحث العلمي والقائمين عليه في المسيرة التنموية الشاملة.

إن مسيرة «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية»، خلال الأعوام الثلاثة والعشرين الماضية، تؤكد أنه انعكاس طبيعي لتجربة الإمارات التنموية الشاملة، ومرآة حقيقية لمنظومة من الإنجازات والنجاحات التنموية التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله. فخلال هذه المسيرة البحثية الحافلة بالعطاء، ظل مركز «الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» يرفد دوائر صنع القرار في الدولة بتحليلات واستنتاجات علمية رصينة قائمة على قراءة موضوعية ودقيقة للأحداث والتطورات والقضايا المختلفة المحلية والإقليمية والدولية المحيطة وانعكاساتها على دولة الإمارات العربية المتحدة، كما كان هناك قدر كبير من التفاعل بين المركز وبيئة العمل المحيطة به أيضاً، بما يعظم مردود العمل البحثي باعتبار خدمة المجتمع أحد أبرز أهداف المركز، وقد نجح المركز بالفعل في أن يتفاعل مع قضايا الوطن وأولويات الأجندة الوطنية ضمن رؤية علمية شاملة ومتكاملة تسهم في نهضة الدولة، وتستشرف آفاق المستقبل عبر دراسات وبحوث ومحاضرات متميزة أثرت الفضاء الأكاديمي وأضاءت الطريق العلمي بالدولة.

وقد نال مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بفعل الإنجازات العظيمة التي حققها تقديراً محلياً وإقليمياً وعالمياً كبيراً وفريداً؛ كما حصد العديد من الجوائز وحصل على الكثير من شهادات التكريم من داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها؛ وربما من النادر أن نجد مركز دراسات حقق هذه المكانة وهذا التقدير والتكريم على مستوى عالمي كمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية؛ ولهذا من الطبيعي أن يصبح المركز اليوم أحد أهم وأفضل المراكز البحثية في العالم ليس من حيث إنتاجه الفكري والعلمي الغزير فقط، ولكن أيضاً من خلال تركيزه على الأسس العلمية الرصينة والبحوث المستقبلية والاستشرافية المتميزة. وها هي منشورات ومطبوعات المركز من كتب ودوريات وسلاسل ودراسات متنوعة، تتحدث عن نفسها وهي تُدَرَس اليوم في أعرق الجامعات في العالم.

لا شك أن الفضل في تحقيق كل هذه الإنجازات غير المسبوقة والمكانة المرموقة التي يحتلها المركز الآن بين مراكز البحوث والفكر في العالم عن جدارة واستحقاق، يعود بالأساس إلى القـيادة الرشيدة ممثلة بصاحب السـمو الـشيخ خليـفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله،  وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، حفظه الله، الذي يرعى ما يقوم به المركز، ويشرف عليه ويوجهه ويقدم له الدعم اللامحدود، حتى يقوم بدوره على أكمل وجه ويحافظ على مكانته الرفيعة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات