ثقة عالمية متزايدة بالناقلات الإماراتية

  • 8 يوليو 2017

يوماً بعد يوم تكتسب دولة الإمارات العربية المتحدة، ثقة الشركاء الدوليين والعالميين بفضل الجهود الكبيرة التي تبذلها للبقاء في موقع الصدارة على المستويات كافة، فإذا تعلق الأمر بالأجواء الملائمة للاستثمار حلت دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن قائمة البلدان التي توفر بيئة آمنة ومحفزة للتنافسية، وبنية تحتية متطورة، وإذا تعلق باستقطاب اليد العاملة الماهرة تأتي الإمارات بين أفضل الوجهات لدى الباحثين عن فرص العمل أو تحقيق الذات، وعلى مستوى جودة الخدمات تعتبر الإمارات من بين الأفضل في هذا الإطار، بالإضافة إلى سرعة أداء مؤسساتها الحكومية والخاصة، كما حظيت دولة الإمارات العربية المتحدة بإشادة معظم المؤسسات الدولية المتخصصة في قياس مؤشرات التنمية الاقتصادية والتنافسية، وها هي خدمات دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم تحظى بالتميز والإشادة على مستوى سلامة وأمن ناقلاتها الجوية التي تعتبر من أكبر وأسرع الناقلات في العالم.

فبعد الهزة التي سببها قرار الإدارة الأمريكية بحظر حمل أجهزة الكمبيوتر المحمولة وبعض أجهزة الإلكترونيات الأخرى على متن العديد من الرحلات الجوية المتجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، استطاعت كل من «الاتحاد للطيران» و «طيران الإمارات» أن تكونا من أوائل شركات الطيران عبر العالم التي تحظى بثقة وزارة الأمن الوطني الأمريكية عندما أكدت هذه الأخيرة بأنها تمثل نموذجاً يحتذى به لشركات الطيران الأجنبية والمحلية الساعية إلى تطبيق التدابير الأمريكية الجديدة، حيث أثنت وزارة الأمن الأمريكية على جهود «الاتحاد للطيران» في التطبيق السريع للتدابير الأمنية التي أقرتها سلطات الولايات المتحدة في شهر مارس الماضي على الرحلات الجوية لتسعة خطوط جوية تقوم برحلات مباشرة إلى الولايات المتحدة من عشرة مطارات دولية في العالم العربي وتركيا، تحسباً لخطر حصول أي هجوم، وهي الشروط والتدابير الأمنية نفسها التي تمكنت مجموعة «طيران الإمارات» من الاستجابة لها، إذ بات بإمكان المسافرين على متنها إلى الولايات المتحدة الأمريكية نقل الكومبيوترات المحمولة إلى مقصورة الركاب. وهي خطوة تعزز من التعاون الكبير بين دولة الإمارات العربية المتحدة والحكومة الأمريكية ووزارة الأمن الوطني الأمريكي. وتعكس هذه الخطوة المكانة الرائدة التي يحظى بها قطاع الطيران الإماراتي والإجراءات المتطورة  والمتميزة التي يطبقها.

وترسل هذه الخطوة أيضاً رسالة قوية بمدى الثقة والسمعة المرموقة التي يتمتع بها كل من مطار أبوظبي الدولي ومطار دبي الدولي ضمن أكثر المطارات أمناً في العالم لما يتميزان به من إجراءات أمنية محكمة ومبتكرة ومواكبة لأرقى المعايير العالمية.
لقد قابلت «الاتحاد للطيران» و«طيران الإمارات» القرار الأمريكي بارتياح كبير، باعتبارها خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح تجاه شركات تحمل على عاتقها مسؤوليات وطنية ودولية جسيمة، وتعكس الوجه الإيجابي لدولة تضع على قمة أولوياتها توفير الأمن والسلامة لكل المواطنين والمقيمين، فضلاً عن حرصها على المساهمة الفاعلة في تعزيز الأمن والسلم العالمي من خلال التزامها القوانين والمعاهدات والاتفاقيات الدولية في هذا الشأن، وانخراطها المباشر  في الحرب على الإرهاب. ولهذا جاء في البيان الصادر عن شركة «مطارات أبوظبي» الأسبوع الماضي تأكيده «التزام ضمان سلامة المسافرين وأرواحهم، والالتزام كذلك إزاء سوق الولايات المتحدة الأمريكية من أجل تقديم أرقى تجارب السفر لضيوفها»، كما أكد متحدث باسم «طيران الإمارات» في بيان أن قرار رفع الحظر الأمريكي صدر بعدما قامت «طيران الإمارات» العملاقة بالتنسيق مع جميع الجهات ذات العلاقة بصناعة الطيران ومع السلطات المحلية لتنفيذ إجراءات أمنية مشددة وبروتوكولات تلبي متطلبات إدارة الأمن الداخلي الأمريكية والإرشادات الأمنية الجديدة لجميع الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة»، ويعكس المستوى الكبير الذي وصلت إليه الناقلات الجوية الإماراتية بمختلف أذرعها القوة الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة وسرعتها في اقتحام مجال ظل حكراً على الشركات العالمية العملاقة، وهو مجال استطاعت أن تدخل به مجال المنافسة العالمية بقوة.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات

ثقة عالمية متزايدة بالناقلات الإماراتية

  • 8 يوليو 2017

يوماً بعد يوم تكتسب دولة الإمارات العربية المتحدة، ثقة الشركاء الدوليين والعالميين بفضل الجهود الكبيرة التي تبذلها للبقاء في موقع الصدارة على المستويات كافة، فإذا تعلق الأمر بالأجواء الملائمة للاستثمار حلت دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن قائمة البلدان التي توفر بيئة آمنة ومحفزة للتنافسية، وبنية تحتية متطورة، وإذا تعلق باستقطاب اليد العاملة الماهرة تأتي الإمارات بين أفضل الوجهات لدى الباحثين عن فرص العمل أو تحقيق الذات، وعلى مستوى جودة الخدمات تعتبر الإمارات من بين الأفضل في هذا الإطار، بالإضافة إلى سرعة أداء مؤسساتها الحكومية والخاصة، كما حظيت دولة الإمارات العربية المتحدة بإشادة معظم المؤسسات الدولية المتخصصة في قياس مؤشرات التنمية الاقتصادية والتنافسية، وها هي خدمات دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم تحظى بالتميز والإشادة على مستوى سلامة وأمن ناقلاتها الجوية التي تعتبر من أكبر وأسرع الناقلات في العالم.

فبعد الهزة التي سببها قرار الإدارة الأمريكية بحظر حمل أجهزة الكمبيوتر المحمولة وبعض أجهزة الإلكترونيات الأخرى على متن العديد من الرحلات الجوية المتجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، استطاعت كل من «الاتحاد للطيران» و «طيران الإمارات» أن تكونا من أوائل شركات الطيران عبر العالم التي تحظى بثقة وزارة الأمن الوطني الأمريكية عندما أكدت هذه الأخيرة بأنها تمثل نموذجاً يحتذى به لشركات الطيران الأجنبية والمحلية الساعية إلى تطبيق التدابير الأمريكية الجديدة، حيث أثنت وزارة الأمن الأمريكية على جهود «الاتحاد للطيران» في التطبيق السريع للتدابير الأمنية التي أقرتها سلطات الولايات المتحدة في شهر مارس الماضي على الرحلات الجوية لتسعة خطوط جوية تقوم برحلات مباشرة إلى الولايات المتحدة من عشرة مطارات دولية في العالم العربي وتركيا، تحسباً لخطر حصول أي هجوم، وهي الشروط والتدابير الأمنية نفسها التي تمكنت مجموعة «طيران الإمارات» من الاستجابة لها، إذ بات بإمكان المسافرين على متنها إلى الولايات المتحدة الأمريكية نقل الكومبيوترات المحمولة إلى مقصورة الركاب. وهي خطوة تعزز من التعاون الكبير بين دولة الإمارات العربية المتحدة والحكومة الأمريكية ووزارة الأمن الوطني الأمريكي. وتعكس هذه الخطوة المكانة الرائدة التي يحظى بها قطاع الطيران الإماراتي والإجراءات المتطورة  والمتميزة التي يطبقها.

وترسل هذه الخطوة أيضاً رسالة قوية بمدى الثقة والسمعة المرموقة التي يتمتع بها كل من مطار أبوظبي الدولي ومطار دبي الدولي ضمن أكثر المطارات أمناً في العالم لما يتميزان به من إجراءات أمنية محكمة ومبتكرة ومواكبة لأرقى المعايير العالمية.
لقد قابلت «الاتحاد للطيران» و«طيران الإمارات» القرار الأمريكي بارتياح كبير، باعتبارها خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح تجاه شركات تحمل على عاتقها مسؤوليات وطنية ودولية جسيمة، وتعكس الوجه الإيجابي لدولة تضع على قمة أولوياتها توفير الأمن والسلامة لكل المواطنين والمقيمين، فضلاً عن حرصها على المساهمة الفاعلة في تعزيز الأمن والسلم العالمي من خلال التزامها القوانين والمعاهدات والاتفاقيات الدولية في هذا الشأن، وانخراطها المباشر  في الحرب على الإرهاب. ولهذا جاء في البيان الصادر عن شركة «مطارات أبوظبي» الأسبوع الماضي تأكيده «التزام ضمان سلامة المسافرين وأرواحهم، والالتزام كذلك إزاء سوق الولايات المتحدة الأمريكية من أجل تقديم أرقى تجارب السفر لضيوفها»، كما أكد متحدث باسم «طيران الإمارات» في بيان أن قرار رفع الحظر الأمريكي صدر بعدما قامت «طيران الإمارات» العملاقة بالتنسيق مع جميع الجهات ذات العلاقة بصناعة الطيران ومع السلطات المحلية لتنفيذ إجراءات أمنية مشددة وبروتوكولات تلبي متطلبات إدارة الأمن الداخلي الأمريكية والإرشادات الأمنية الجديدة لجميع الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة»، ويعكس المستوى الكبير الذي وصلت إليه الناقلات الجوية الإماراتية بمختلف أذرعها القوة الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة وسرعتها في اقتحام مجال ظل حكراً على الشركات العالمية العملاقة، وهو مجال استطاعت أن تدخل به مجال المنافسة العالمية بقوة.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات