تميز عالمي لوزارة الداخلية الإماراتية

  • 12 أبريل 2014

تجسد وزارة الداخلية الإماراتية، بقيــادة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، طموح دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، إلى أن تكون دائماً في المركز الأول، لا على المستوى العربي أو المستوى الإقليمي فحسب، بل على المستوى العالمي أيضاً. وهذا ما يؤكده بوضوح حصول وزارة الداخلية بكل إداراتها على الآيزو «2008-9001»؛ وبذلك تصبح وزارة الداخلية الأولى في العالم كله التي تحقق هذا الإنجاز.

إن هذا الإنجاز العالمي غير المسبوق لوزارة الداخلية الإماراتية، ينطوي على دلالات مهمة، أولاها أنه تم في وقت قياسي – كما قال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان – وهذا يعكس مدى كفاءة عمل أجهزة الوزارة من ناحية، وتوافر الإرادة الصلبة للنجاح والتفوق لديها من ناحية أخرى. ثانيتها أنه تم بسواعد إماراتية قبلت التحدي ونجحت فيه، ما يؤكد أن العنصر البشري الإماراتي قادر على صنع المعجزات إذا ما توافرت له البيئة المناسبة للتفوق والإبداع، وأن قيادتنا الرشيدة تضع رهانها الأساسي عليه في تطلعها نحو المستقبل لتحقيق هدف «رؤية الإمارات 2021»، بأن تصبح دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم في العيد الخمسين لإنشائها. ثالثتها الرؤية الشاملة والعصرية لمفهوم الأمن التي تتبناها وزارة الداخلية، وحرصها على إشراك الجماهير في تحقيق هذا الأمن وتفاعلها الدائم والمستمر مع الناس للتعرف إلى أفكارهم ورؤاهم وردود أفعالهم حول الخدمات التي تقدم إليهم؛ ومن ثم صياغة الخطط والاستراتيجيات وبرامج العمل من وحي الشارع واستلهام نبضه. رابعتها أن الإنجازات التي حققتها – وتحققها – وزارة الداخلية، على الرغم من كثرتها وتفردها، لا تقنع الوزارة بالركون إلى الرضا وإنما تدفعها إلى مزيد من العمل والجهد للمحافظة على ما تحقق والإضافة إليه في إطار مفهوم للتطور تتبناه يقوم على السير المستمر إلى الأمام، وإن أي توقف أو الاقتناع بما تحقق لا يعني الثبات في المكان، وإنما يعني الرجوع إلى الخلف.

خامستها أن التخطيط القائم على رؤية واضحة هو الطريق لتحقيق الإنجازات والوصول إلى الأهداف، وهذا ما سارت وتسير عليه وزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تعرف ماذا تريد اليوم وغداً، وكيف يمكن تحقيقه والوصول إليه، وتتبنى المبادرة نهجاً لعملها وليس الركون إلى رد الفعل.

إن الاستقرار الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة، ويمثل أحد أهم مصادر قوتها وتميزها، صنعته وتصنعه عوامل ومقومات عديدة، وتقع وزارة الداخلية في القلب من هذه المقومات والعوامل، حيث تلعب دوراً كبيراً ومتميزاً في جعل دولة الإمارات العربية المتحدة واحة للأمن والأمان للمواطنين والمقيمين والسائحين ورجال الأعمال والمستثمرين ولكل زائر ومقيم على أرض وطننا الغالي.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات