تكريم مُستحَق لعطاء مستمر

  • 23 نوفمبر 2015

جاء تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، مؤخراً، في مؤتمر «امرأة»، الذي استضافته جمعية نهضة المرأة في رأس الخيمة، تقديراً مستحَقاً للجهود الرائدة التي قدمتها، ومازالت تقوم بها سموها على طريق تمكين المرأة الإماراتية وصولاً بالمرأة الإماراتية إلى أعلى مراتب التقدم والرقي.

رؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) للمرأة الإماراتية لا تقف عند حد ولا يحدها سقف؛ فهي رؤية عميقة ومتكاملة تحققت على أرض الواقع في الكثير من المشروعات والمبادرات والإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية، وتقف خلفها «أم الإمارات» مؤازرة ومساندة تقدم العون في كل صوره وأشكاله. والمتتبع لمسيرة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة، يستطيع أن يلمس بوضوح الدور الرائد والحيوي لسموها في تشجيع المرأة نحو المشاركة في تلك النهضة في نواحيها وأشكالها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والبيئية كافة، بما يؤمّن لها الكرامة والحرية والمساواة. ولعل من أهم ما يميز رؤية «أم الإمارات» لدور المرأة الإماراتية، هو تلك الرؤية الواعية المتكاملة التي ترى أن نجاح المرأة لا ينفصل عن نجاحها داخل منزلها وأسرتها ومجتمعها بل يرتبط بكل ذلك ويتداخل معه. ولذلك نجد أن مشاركة المرأة الإماراتية وتمكينها لم يتعارض مع كونها أماً وزوجة وعضواً عاملاً ومنتجاً داخل الأسرة والمجتمع.

وعلى الدوام كانت المرأة الإماراتية محظوظة بدعم «أم الإمارات» حيث شهد عام 1973 افتتاح أول جمعية نسائية بمبادرة رائدة من سموها، والتي أسهمت في تحقيق الاستراتيجية التي أطلقها المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، المؤسس والداعم لمكانة المرأة وتعزيز دورها في المجتمع، وفي هذا الشأن يقول سموه، رحمه الله، «لا شيء يمكن أن يسعدني أكثر من رؤية المرأة وهي تحتل موقعها المتميز في المجتمع، وهو ما نسعى إليه ويجب ألا يعوق تقدمها أي شيء». ومنذ ذلك الوقت انطلقت مئات المبادرات والمشروعات والإنجازات التي تتحقق واحدة تلو الأخرى في مسيرة خير مستمرة ومتواصلة. وعلى درب الإنجاز والتقدم والرقي، تسير دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، واضعة نهضة المرأة ونجاحها في مجالات الحياة كافة نصب أعينها، شريكة للرجل ومساندة له.

ومن هذا المنطلق جنت الإمارات ثمار غرس جهود «أم الامارات» المثمرة؛ حيث تم هذا الشهر انتخاب البرلمانية الإماراتية معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيساً للمجلس الوطني الاتحادي، لتكون بذلك أول امرأة تشغل منصب رئيسة برلمان في العالم العربي. هذا الإنجاز المرموق للمرأة الإماراتية الذي استحق التهنئة من الأمين العام لجامعة الدول العربية باعتباره فوزاً مشرفاً للمرأة العربية عموماً وليس في دولة الإمارات العربية المتحدة فقط. هذا الإنجاز الذي حققته المرأة الإماراتية هو خير ثمرة لما بذرته «أم الامارات» من بذور الخير، والتي نراها تثمر ثماراً طيبة يانعة في كل المجالات يوماً بعد يوماً، حتى أصبح لا يوجد مؤسسة اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية أو ثقافية على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة تخلو من مشاركة فاعلة وجادة من جانب المرأة الإماراتية إلى جوار الرجل، يعملان معاً على نهضة المجتمع ورقيه. فهنيئاً للمرأة الإماراتية برعاية ودعم (أم الإمارات) المستمر لها، وتهنئة لأم الإمارات بجهود أثمرت ونجني جميعاً ثمارها.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات