تكريم للمرأة الإماراتيــة

  • 8 مارس 2011

حينما تكرّم الأمم المتحدة، مساء اليوم، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة “الاتحاد النسائي العام”، الرئيس الأعلى لـ “مؤسسة التنمية الأسرية”، فإنها تكرّم في شخصها الكريم كل امرأة إماراتية وكل الإنجازات والنجاحات التي حقّقتها المرأة على أرض دولة الإمارات في المجالات كافة.

إن هذا التكريم لأم الإمارات من الأمم المتحدة ليس الأول من قِبلها أو من قِبل المنظمات الدولية والإقليمية الأخرى لسموّها، وإنما هو حلقة في سلسلة من مظاهر التقدير والتكريم التي تحظى بها سموّها على المستويين الإقليمي والدولي اعترافاً بدورها في دعم المرأة الإماراتية وتمكينها وجهودها في الارتقاء بالمرأة في المنطقة العربية والعالم كلّه، حتى إنها تحوّلت إلى نموذج عالمي للاهتمام بقضايا المرأة والعمل الجاد من أجل فتح مجالات المشاركة والتطور أمامها. وقد كانت الدكتورة أليسار سروع، الممثل المقيم للأمم المتحدة، المنسّق المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدى دولة الإمارات، معبّرة حينما قالت إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قد نجحت في تحويل “الاتحاد النسائي العام” إلى منصّة مثاليّة تستطيع من خلالها المرأة صقل قدراتها وإمكاناتها من أجل الاستفادة من الفرص المتاحة كافة لممارسة دورها بشكل فعّال والمساهمة في بناء المجتمع، مشيدة بدعم سموها القضايا المتعلّقة بالمساواة وحقوق المرأة وتنظيم الحملات التي تهدف إلى زيادة عدد النساء الموظفات في القطاعات الحكومية وتفعيل مشاركة المرأة الإماراتية في المجالات السياسية والاقتصادية.

سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رائدة من رائدات العمل النسائي في العالم، ولذلك فإن المنظمات الدولية المعنيّة بقضايا التنمية تحرص على تسليط الضوء على تجربة النجاح التي تمثّلها والدروس التي تقدّمها هذه التجربة، بحيث يمكن الاستفادة منها في دعم قضايا المرأة والتنمية في الدول المختلفة، خاصة أن تمكين المرأة في الإمارات يعبّر عن نفسه بوضوح في كل مواقع العمل الوطني في الدولة، فقد أصبحت المرأة الإماراتية وزيرة ونائبة في “المجلس الوطني الاتحادي” وسفيرة وقاضية ومديرة وغيرها، ولها حضورها البارز والمؤثر في صنع التنمية الشاملة في البلاد عبر المشاركة الكاملة إلى جانب الرجل، ولذلك غدا نموذج تمكين المرأة في دولة الإمارات مثالاً يشار إليه بالبنان وتعمل دول مختلفة على السير على خطاه والاقتداء به.

ولعلّ ما يدعم الجهود المخلصة التي تقوم بها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك من أجل الارتقاء بالمرأة الإماراتية ورفع مستواها وتعظيم مشاركتها، أنها تتمّ في ظل قناعة راسخة من قِبَل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- بدور المرأة المحوري في المجتمع وأنها ركن أساسي من أركان مرحلة التمكين، التي أطلقها سموه وتهدف إلى تعميق مشاركة المواطنين والمواطنات في الشأن الوطني على المستويات كافة. 

Share