تقارير وتحليلات.. حصاد زيارة بوتين لدولة الإمارات العربية المتحدة

  • 16 أكتوبر 2019

أسفرت زيارة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس الثلاثاء، عن توقيع اتفاقيات عدة مهمة؛ لدعم التعاون المشترك بين الدولتَين؛ وهو ما سيصب في سبيل تعزيز الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهما.
جاءت زيارة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس الثلاثاء، في ظِل مرحلة دقيقة تمر بها منطقة الشرق الأوسط، بالنظر إلى عوامل عدة أساسية؛ منها تفاقم الأزمة القائمة بين الولايات المتحدة وإيران، والتدخل التركي في سوريا الذي بدأ قبل نحو أسبوع. وفي الوقت الذي أكدت فيه الزيارة قوة العلاقات بين أبوظبي وموسكو، فإنها شهدت – وفي الوقت نفسه – توقيع حزمة من اتفاقيات التعاون المشترك.
فقد شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، والرئيس فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية، مراسم تبادل اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين دولة الإمارات العربية المتحدة وروسيا الاتحادية شملت المجالات الاقتصادية والاستثمارية والبيئية والتي تستهدف تطوير الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وفتح آفاق جديدة للعمل المشترك في مختلف القطاعات. وقد شملت المراسم تبادل مذكرة تفاهم بين وزارة الطاقة والصناعة في دولة الإمارات ونظيرتها الروسية، تبادلها سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة وألكسندر فالينتينوفيتش نوفاك وزير الطاقة الروسي. ومذكرة تفاهم بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والمؤسسة الحكومية للطاقة النووية الروسية في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية، تبادلها المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية وأليكسي ليخاشوف مدير عام «روساتوم». كما شملت المراسم تبادل اتفاقية امتياز «غشا» بين «أدنوك» و«لوك أويل»، تبادلها الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، وفاقيت الكبيرف رئيس لوك أويل. إلى جانب اتفاق ثلاثي بين «أدنوك» و«لوك أويل» الروسية وصندوق الاستثمار المباشر الروسي، وتبادله الدكتور سلطان بن أحمد الجابر والرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار الروسي المباشر كيريل دميترييف ورئيس «لوك أويل»؛ علاوة على مذكرة تفاهم بين «مبادلة» وصندوق الاستثمار المباشر الروسي لبحث الاستثمارات في قطاع الذكاء الاصطناعي ومجالات أخرى، تبادلها خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية والرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار الروسي المباشر كيريل دميترييف، إضافة إلى اتفاقية إطارية للتعاون الاستراتيجي بين شركتي «أدنوك» و«غاز بروم» الروسية، تبادلها الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وسعادة فلديستاف بارين شنكوف نائب رئيس شركة «غاز بروم».
وبالإضافة إلى اتفاقيات التعاون المشترك التي تم توقيعها خلال زيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلى دولة الإمارات، والتي ستصب بلا شك في سبيل دعم الشراكة الاستراتيجية بين الدولتين، فإن الزيارة مثلت فرصة مهمة لتبادل وجهات النظر حول التطورات الراهنة في الساحتين الإقليمية والدولية بشكل عام وفي منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط بشكل خاص، إضافة إلى العديد من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية محل الاهتمام المشترك، ورؤى البلدين تجاهها، في ظِل مرحلة تاريخية تشهد تطورات مفصلية على الصعيدين الدولي والإقليمي – كما سلفت الإشارة.
ومما لا شك فيه أن حصاد زيارة بوتين إلى دولة الإمارات يؤكد التنامي الكبير الذي شهدته العلاقات الإماراتية الروسية خلال العامين الأخيرين على وجه التحديد؛ فخلال العام الماضي تم توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وسبق هذه الاتفاقية حزمة تطورات مهمة شهدتها تلك العلاقات خلال عام 2017، الذي شكل محطة محورية في تعزيز التعاون الصناعي بين الدولتين، وذلك من خلال التوقيع على اتفاقية للتعاون الصناعي والتقني والعلمي بين مجموعة من الشركات الروسية والإماراتية تهدف إلى تعزيز التعاون والاستثمار بين البلدين في قطاع الصناعة والطيران والاتصالات والبحث والتطوير؛ وعلى ضوء هذه الاتفاقية تم تشكيل فريق العمل «الإماراتي – الروسي» بشأن التعاون الصناعي والتقني والعلمي، والذي يلتقي بشكل دوري لدعم جهود تعزيز التعاون الثنائي في هذه المجالات.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات