تقارير وتحليلات.. مؤسسات أبوظبي المالية.. قوة تنافسية عالمية كبرى..

  • 3 أغسطس 2019

يُنظر إلى اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة بوصفه قوة إقليمية ودولية مؤثرة، وخاصة أنه يمتلك مقومات تنافسية في العديد من القطاعات، أهمها ما يتعلق بالأنشطة والتداولات المالية، إذ تحتفظ الدولة باحتياطيات مالية وقطاع مصرفي قويين، ساعدا الحكومة، ومن خلال مؤسساتها المالية، على الاستمرار في توفير التمويل اللازم للمشروعات واستقطاب الاستثمارات العالمية بأمان وموثوقية عاليين.
مؤسسات أبوظبي المالية.. قوة تنافسية عالمية كبرى
ومؤخراً، وخلال حفل توزيع جوائز مجلة «كابيتال فاينانس إنترناشيونال»، ومقرها لندن، حصد «سوق أبوظبي العالمي» جائزة «أفضل مركز مالي دولي 2019» في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، تقديراً لدوره في الارتقاء بأسواق رأس المال والنظم الحيوية المالية عبر أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، حيث يتميز السوق بإطار تنظيمي وتشريعي يعد الأفضل من نوعه، ويمتلك مقومات تنافسية في الابتكار وبيئة عمل آمنة، إضافة إلى بساطة وسهولة عملياته في تسجيل الأعمال إلكترونياً، وموقعه الاستراتيجي، باعتباره بوابة لأوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا الوسطى.
«سوق أبو ظبي العالمي»، هو مركز مالي دولي، يعمل على تعزيز وتطوير ابتكارات التكنولوجيا المالية التي تقوي من الفرص المالية، وتدعم نمو وتطوير النظم الأيكولوجية للتكنولوجيا المالية والابتكار الحيوي، عبر تعزيز أطر التعاون مع الجهات التنظيمية المعنية، ما جعله مركزاً للتكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط، حيث يسهم في تعزيز التواصل وعقد الشراكات مع الأطراف المعنية، وخاصة تلك المعنية بتمكين مجتمع التكنولوجيا المالية في المنطقة من تطوير قدرات رقمية تعمل على تسريع اعتماد ابتكارات التكنولوجيا المالية في المنطقة.
وفي ميزة تنافسية أخرى، وصل «سوق أبوظبي للأوراق المالية» مؤخراً، وعبر مشاركته في فئة «إدارة الحكومة الذكية» والمنصة الرقمية المتكاملة «سهمي»، إلى نهائيات جائزة « IDC الشرق الأوسط للمدن الذكية»، التي أقيمت في دبي بحضور 63 فريقاً مرشحاً من ثماني دول عربية، تنافسوا في مختلف المجالات التقنية والتعليمية والصحية والبيئية والسلامة المهنية، ما يشير إلى مقدرته على مواكبة مختلف التطورات الخاصة بالتقنيات الرقمية القادرة على إحداث تحولات عميقة في البنية التحتية والعملياتية؛ حيث تُعد «سهمي» منصة متكاملة صممت للاستفادة من التغيرات والفرص الناجمة عن التكنولوجيا الرقمية بشكل كامل، وبما يناسب مكانة السوق العالية، ويلبي مختلف احتياجات العملاء، وينسجم مع أهدافه المتمثلة في تحسين قدراته التنافسية وتيسير ممارسة الأعمال وجذب الاستثمار.
ووفقاً لمنصة «تم» التابعة لحكومة أبوظبي، تعمل في الإمارة العديد من المؤسسات المالية المتخصصة بتقديم الخدمات للأعمال والأفراد؛ وأهمها شركات الاستثمار المالية، وهي شركات تستثمر الأموال نيابة عن العملاء، وتتشارك الأرباح والخسائر وتدير التعاملات المالية، حيث تقوم بالعديد من المهام، أبرزها: فتح حسابات الاستثمار وإدارة محافظ الأعمال نيابة عن الأفراد أو الشركات، وإعداد دراسات الجدوى للمشاريع وتسويق حصص وأسهم الشركات المساهمة، وإنشاء وإدارة صناديق الاستثمار، والاكتتاب في رأس مال الشركات والقروض المشتركة.
وتبذل إمارة أبوظبي جهوداً كبيرة في مجالات التعاون والتنسيق بين مجموعات عدة، حكومية وخاصة، كما تعمل على تمكين أسواقها وشركاتها المالية من أجل التأسيس لمتانة مالية تقدمية تدعم التحول الاقتصادي للإمارة وتعزز السيولة وتسرّع من وتيرة الأعمال والابتكار وفق أعلى المعايير العالمية، وتوفر مزيداً من الفرص للأنشطة المالية التي ترسخ من مكانة الإمارة والدولة كمركز مالي واستثماري مزدهر، فمثلاً تلعب دائرة المالية في أبوظبي دوراً أساسياً في تقديم الخدمات المالية التنافسية، وتعزيز مساهمة القطاع الخاص في النمو والاستقرار الاقتصادي للإمارة، من خلال تقديم الحلول المالية وإدارة الموارد بفاعلية وكفاءة ومرونة، وتحقيق أعلى مستويات القيمة المضافة بهدف دعم خطط الدولة في عملية التنمية الاقتصادية.
لقد عملت مؤسسات إمارة أبوظبي المالية على تطوير أدواتها وتحسين بيئة الأعمال وتعزيز الاستثمارات وتنسيق التشريعات والسياسات والإصلاحات المالية الاقتصادية، وخاصة تلك التي تفرضها التطورات التكنولوجية والمعلوماتية، بما يعزز منافستها العالمية في المجالين المالي والاقتصادي، وفق نماذج جديدة في الحلول المالية والابتكارات الخاصة بها، لتحسين بيئة الأعمال وتعزيز الاستثمارات ودعم جهود التنمية التي تتبناها الإمارة ضمن مستهدفاتها التنموية الشاملة والمستدامة، بما يعزز متانتها المالية والثقة العالمية بها.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات