تطورات محورية في أسواق النفط العالمية

  • 25 يوليو 2015

ما شهدته الأسابيع الأخيرة من تطورات متسارعة، في العديد من القضايا الاقتصادية والجيوسياسية العالمية، التي ألقت بظلالها على جانبي العرض والطلب العالمي على النفط، تثير التساؤلات بشأن مستقبل أسواق النفط العالمية، وتزيد من حساسية المرحلة بالنسبة إلى دور الفاعلين الرئيسيين في الأسواق، ولاسيما منظمة “أوبك”، بجانب منتجي النفط الرئيسيين خارج المنظمـة.

وعلى جانب العرض، فإن القضية المحورية التي شهدت تطوراً مثيراً الفترة الماضية، هي قضية الملف النووي الإيراني، فالاتفاق النووي النهائي، الذي تم إبرامه بين إيران من ناحية ومجموعة (1+5) من ناحية أخرى، في حال التزام الطرفين به، سيفتح الباب تدريجياً أمام عودة صادرات النفط الإيرانية إلى الأسواق العالمية بشكل كامل، وهذه العودة وإن استلزمت بعض الوقت، فإنها من دون شك سوف يترتب عليها زيادة ملحوظة في العرض العالمي للنفط. فإيران التي تنتج نحو 3.6 مليون برميل من النفط يومياً، وتستهلك نصف هذه الكمية، لم تكن في استطاعتها تصدير سوى 1.2 مليون برميل من النفط يومياً، وذلك بسبب العقوبات المفروضة عليها، ليبقى نحو 600 ألف برميل يومياً كمخزون إجباري على ظهور الناقلات النفطية، وبالتالي فإن إزالة تلك العقوبات كجزء من الاتفاق النووي، يعني أن الصادرات النفطية الإيرانية قد تزداد بنحو %50 في الأجلين القصير والمتوسط، وقد تزداد بشكل أكبر في الأجل الطويل، في حال تمكنت الحكومة الإيرانية من تنفيذ مشروعات نفطية جديدة تزيد من خلالها الطاقة الإنتاجية لقطاعها النفطي، ما سيلقي بظلاله حتماً على أسواق النفط. وفي هذا الموضع، لا يمكن إغفال التطورات الأخرى التي ارتبطت بجانب العرض العالمي للنفط خلال الشهور الماضية، والمتعلقة بزيادة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة الأمريكية، والتوسع الروسي المبالغ فيه في الإنتاج، وهي التطورات التي تسببت في إحداث طفرة في جانب العرض، وضغطت بشكل كبير على الأسعار العالمية للنفط.

على الجانب الآخر، وفي ما يتعلق بالطلب العالمي على النفط، تأتي قضية الديون الحكومية لليونان، التي ألقت بظلالها الكثيفة على أسواق النفط العالمية خلال الأسابيع الأخيرة، وأثرت بشكل مباشر في جانب الطلب العالمي على النفط، إذ إنها كشفت عن حقيقة واضحة بشأن هشاشة الأوضاع الاقتصادية الكلية ليس في اليونان فقط، ولكن في منطقة اليورو ككل. وبالتزامن مع هذه الأزمة، شهدت الفترة الماضية أيضاً تطورات أخرى ذات تأثير سلبي في جانب الطلب، وأهمها التباطؤ الاقتصادي في الصين، الذي يعد الأول من نوعه منذ ما يقرب من ثلاثة عقود، وهو تطور مثير في هذا الإطار، ولاسيما أن الصين هي المستهلك الأول للطاقة في العالم الآن. ولا يمكن في هذا الإطار أيضاً تجاهل حالة الهشاشة الاقتصادية التي تعانيها كل من الولايات المتحدة الأمريكية واليابان. وهي جميعها تغيرات أضعفت بشكل كبير الطلب العالمي على النفط، وأثارت المزيد من الشكوك حول مستقبله.

هذه المعطيات تشير إلى أن أسواق النفط العالمية تمر الآن بمرحلة حساسة في تاريخ تطورها، وتشهد تغيرات استثنائية على جانبي العرض والطلب، وقد تستمر هذه الوضعية لفترة ليست بالقصيرة في المستقبل، الأمر الذي يتطلب حرصاً شديداً من قبل الفاعلين الرئيسيين في الأسواق، ولاسيما أولئك المرتبطين بشكل مباشر بجانب العرض، وعلى رأسهم "أوبك" ومنتجي النفط الكبار الآخرين، من أجل المحافظة على استقرار الأسواق، كأحد متطلبات استقرار الاقتصاد العالمي برمتـه.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات