تطورات أسواق النفط الراهنة

  • 12 مارس 2015

من منطلق الحرص على التفاعل الإيجابي مع التطورات الاقتصادية التي ترتبط بقضايا التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بوجه عام، نظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أمس الأربعاء، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ندوة بعنوان «تطورات أسواق النفط الراهنة وانعكاساتها على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية»، شارك فيها نخبة من خبراء الاقتصاد والطاقة العالميين.

وانطوت هذه الندوة على أهمية كبيرة على أكثر من مستوى؛ حيث تناولت واحدة من القضايا التي تنطوي على أهمية استراتيجية كبرى لدول المنطقة والعالم أجمع، بالنظر إلى ما تشهده أسواق النفط حالياً من متغيرات وعوامل سياسية واقتصادية لها أبلغ الأثر في اقتصادات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث قدمت الندوة إجابات معمقة عن عدد من التساؤلات حول أسباب الانخفاض اللافت للنظر في أسعار النفط في الآونة الأخيرة، كما استشرفت مستقبل النفط غير التقليدي وتأثير ذلك في مستقبل أسعار النفط خلال الفترة المقبلة. كما تطرقت الندوة إلى العوامل المتحكمة في تطورات أسواق النفط في الآونة الأخيرة، وهي عوامل لا تقتصر فقط على الجوانب الاقتصادية، وإنما تمتد إلى التطورات الجيوسياسية والاضطرابات الأمنية في المناطق النفطية أيضاً. وقد قدم سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في كلمته الافتتاحية أمام الندوة، رؤية شاملة وعميقة لهذه التطورات وتداعياتها المختلفة، سواء العوامل المتعلقة بالأزمة الروسية – الأوكرانية، أو تلك المتعلقة بتهديدات التنظيمات المتطرفة في مناطق إنتاج النفط، أو تلك المتعلقة بدور النفط الصخري وتأثيره في خريطة النفط والطاقة العالمية. وأكد السويدي أهمية دراسة هذه المتغيرات والتحولات المرتبطة بها ومتابعتها عن كثب، والعمل على توجيهها في الاتجاه السليم من أجل حماية أمن الطاقة العالمي، وحماية أهداف التنمية في العالم أجمـع.

إن تنظيم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية هذه الندوة المهمة يندرج ضمن دوره في خدمة أغراض التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بوجه عام، وخاصة أن القضية التي تناولتها الندوة ترتبط بشكل وثيق بقضية التنمية الشاملة والمستدامة في هذه الدول. كما تأتي هذه الندوة في سياق الاهتمام الاستثنائي الذي يوليه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لقضية الطاقة ومناقشة تطوراتها المختلفة، فمنذ عام 1995 ينظم المركز مؤتمراً سنوياً حول الطاقة يناقش فيه مستجدات هذه القضية وسيناريوهات المستقبل بشأنها، ويحرص على مشاركة خبراء ومتخصصين متميزين في هذا المؤتمر، سواء من داخل دولة الإمارات العربية المتحدة أو من خارجها، وذلك من منطلق إدراكه أهمية بناء قاعدة علمية ومعلوماتية شاملة ومتكاملة في هذا المجال الحيوي بالنسبة إلى قضايا التنمية والتطور الاقتصادي، وهذا ما يفسر الاهتمام الكبير بهذه الندوات والمؤتمرات ومناقشاتها والدراسات التي تقدم فيها، وذلك من قبل الأوساط الحكومية والبحثية، والاستفادة منها بشكل فاعل يسهم في تعزيز أمن الطاقة العالمي، وخدمة أهداف التنمية الشاملة والمستدامة لدول المنطقة والعالم بوجـه عـام.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات