تحديات تواجه الحكومة الليبية الجديدة

  • 21 مارس 2021

يمثّل تولي الحكومة الليبية الجديدة برئاسة عبدالحميد الدبيبة، مهامها الرسمية، خطوة مهمة على طريق حل الأزمة الليبية؛ ولكن الحكومة تواجه تحديات كبيرة جدًّا لا يمكن التعامل معها من دون دعم محلي ودولي كبيرين.

مضمون الحدث
• تولت الحكومة الليبية الجديدة مهامها رسميًّا يوم الإثنين 15 مارس الجاري، بعد أن أدت اليمين القانونية أمام مجلس النواب؛ وسط مجموعة من التحديات الكبيرة التي تتطلب بالفعل حكمة وجرأة في الوقت نفسه؛ حتى لا تقع رهينة الحسابات السياسية أو المناطقية الضيقة.

تحليل وتعليق
أهم التحديات التي تواجه الحكومة هي:
• أولًا، التحدي الاقتصادي؛ حيث يجب على الدبيبة التعامل مع القضايا المُلحّة للمواطنين، ومنها: نقص السيولة النقدية، والتضخم، وانقطاع الكهرباء؛ والفساد وتداعيات فيروس كورونا؛ وهنا سيكون على الحكومة توظيف موارد النفط بشكل فاعل.
• ثانيًا، التحدي الأمني؛ وهو يمثل هاجسًا حقيقيًّا للحكومة الجديدة؛ وخصوصًا في ظل الانفلات الأمني في العديد من المناطق؛ وسيطرة الميليشيات والجماعات المسلحة التي لم يتضح بعد ما إذا كانت ستخضع للسلطة الجديدة أم ستبقى مرتبطة بالقوى السياسية.
• ثالثًا، خروج المرتزقة والقوات الأجنبية؛ وهذا مطلب محلي وخارجي أيضًا؛ وقد نصّ اتفاق وقف إطلاق النار الدائم الذي وُقِّع في أكتوبر 2020، على خروج كل القوات الأجنبية من البلاد، ولكن لم يحدث هذا بعد.

الخلاصة
• هناك تحديات كبيرة تواجه الحكومة الليبية الجديدة، أهمها الظروف الاقتصادية الصعبة، والوضع الأمني الهشّ جدًّا، ومسألة خروج المرتزقة والقوات الأجنبية من البلاد؛ وكذلك تفكيك الميليشيات؛ فضلًا عن المصالحة والإعداد للانتخابات العامة في 24 ديسمبر المقبل؛ وهذه كلها تحتاج إلى تعاون ودعم محلي وخارجي قويّين.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات