تحديات البناء والاستقرار في دول «التغيير العربية»

  • 5 أكتوبر 2015

تواجه المنطقة العربية منذ نهاية عام 2010، تحولات كبيرة في البنى السياسية والأمنية والاقتصادية والمجتمعية والثقافية، نتيجة لما يسمى "أحداث الربيع العربي" التي شهدتها بعض الدول العربية، وخلفت وراءها جملة من التحديات التي ما زالت تلقي بظلالها السلبية على هذه الدول، وخاصة في ما يتعلق بقدرتها على إعادة الأمن والاستقرار والبدء في مرحلة البناء والتنمية والإعمار. في هذا السياق تأتي أهمية المؤتمر الذي يعقده "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية"، تحت عنوان "بناء الدولة: تحدِّي ما بعد انتهاء الصراعات الداخليَّة في دول التغيير العربية"، بالتعاون مع جامعة مين الأمريكية، والذي سيبدأ غداً الثلاثاء ويستمر حتى يوم الأربعاء السابع من أكتوبر الجاري، حيث يعكس هذا المؤتمر وعياً كاملاً بأهمية متابعة التغيرات والمستجدات التي تجري في دول التغيير العربية، وضرورة دراسة أبعادها المختلفة وتعرف تأثيرها في العالم العربي، وخاصة أن هذه التغيرات لا تزال تتفاعل، وتتجاوز تداعياتها المنطقة العربية لتمتد إلى المحيطين الإقليمي والدولي.

ولعل ما يزيد من أهمية هذا المؤتمر، إضافة إلى موضوعه الحيوي، أنه يضم نخبة من الباحثين والأكاديميين والخبراء العرب والأجانب المتخصِّصين في قضية بناء الدولة، والذين سيقدمون مجموعة أوراق بحثية تتناول الأبعاد المختلفة لهذه القضية من جوانبها المختلفة، بهدف التوصُّل إلى استنتاجات علمية يمكن من خلالها مساعدة صانعي القرار في الدول العربية، في موضوع بناء الدولة، الذي بات التحدي الرئيسي الذي يواجه العديد من الدول في وقتنا الراهن، حيث ستناقش جلسات المؤتمر العديد من الجوانب المرتبطة بهذه القضية، كمتطلبات عملية بناء الدولة، ودور المواطنة والعدالة الاجتماعية وسيادة القانون والهوية الوطنية، فضلاً عن التحديات المستقبلية التي تواجه عملية إعادة الإعمار في هذه الدول.

وفي الوقت الذي يهتم فيه المؤتمر بمناقشة الأبعاد السياسية والتنموية لقضية بناء الدولة، مثل إعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الصراع الداخلي، وكيفية بناء الدولة الوطنية في ظل التدخلات الخارجية في المنطقة، وماهية التحديات التي تواجه عملية إعادة بناء الدولة الوطنية بعد النزاع في العالم العربي، وآليات تحقيق الاستقرار السياسي–الاقتصادي في هذه الدولة، والمتطلبات السياسية اللازم توفيرها لتحقيق الاستقرار في فترة ما بعد النزاع، فإنه يهتم كذلك بإبراز الاتجاهات الجديدة في عملية بناء الدولة الوطنية، وذلك من خلال تناول مجموعة من الموضوعات ذات الصلة بهذه العملية مثل: كيفية إعادة تشكيل النظامين الاجتماعي والاقتصادي في مجتمعات ما بعد الصراع، والمصالحة الوطنية وأهميتها في تحقيق الاستقرار. كما سيخصص المؤتمر جلسة نقاشية حول دور دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في جهود الإصلاح والإغاثة في دول التغيير العربية.

بالنظر إلى حجم ومستوى التحولات التي يشهدها العالم العربي، فإن المؤتمر يأتي في موعده تماماً، ويستهدف مساعدة صانعي القرار في الدول العربية على قراءة تحولات المشهد العربي، من خلال تسليط الضوء على طبيعة التحديات التي تواجه عملية بناء الدولة على المستويات المختلفة، السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية والثقافية، وتقديم مجموعة من التوصيات والمقترحاتالتي تسهم في التعامل الإيجابي معهافي الحاضر والمستقبل.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات