تحالف «عاصفة الفكر».. مبادرة نوعية لتفعيل دور مراكز البحوث العربية

  • 7 مايو 2015

تشهد المنطقة الكثير من التطورات المتسارعة على المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية، التي تلقي بتأثيراتها على دول المنطقة بأكملها، الأمر الذي يفرض على مراكز البحوث ومؤسسات التفكير العربية، مسؤولية كبيرة في متابعتها، ومحاولة استشراف تداعياتها المستقبلية على دول المنطقة. في هذا السياق، فإن المبادرة التي أعلنها "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية" مؤخراً، الخاصة بتشكيل تحالف من المراكز البحثية العربية تحت اسم تحالف "عاصفة الفكر"، تنطوي على أهمية بالغة، ليس لأنها تدشن مرحلة جديدة من التعاون بين المراكز البحثية العربية فقط، وخاصة من الدول المشاركة في تحالف "عاصفة الحزم"، وإنما لأنها تستهدف دعم متخذي القرار في هذه الدول، وتثقيف شعوبها، بما يخدم الأمن الوطني لهذه الدول بمفهومه الشامل أيضاً.

لقد جاءت مبادرة تحالف "عاصفة الفكر" في موعدها تماماً، بالنظر إلى حجم ومستوى التطورات والتحولات التي تشهدها المنطقة العربية في الآونة الأخيرة، حيث تعبّر هذه المبادرة عن رؤية استشرافية طموحة لدور مراكز الدراسات والبحوث العربية خلال الفترة المقبلة، والمهام التي تقع على عاتقها في متابعة هذه التغيرات ودراسة أبعادها المختلفة وتعرُّف تأثيرها في العالم العربي وكيفية التعامل معها والاستعداد لمساراتها المستقبلية، إذ إن هذه المبادرة تستهدف تفعيل دور مراكز البحوث العربية، والتنسيق فيما بينها، لتقوم بإجراء دراسات مشتركة تعمل من خلالها على تحليل الأوضاع كافة: السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والأمنية، وتقديم البدائل والخيارات المحددة إلى متخذي القرار، إلى جانب إصدار تقارير دورية، وعقد ندوات وورش عمل، ودورات تدريبية منفردة ومشتركة؛ بهدف توعية الرأي العام العربي بالمخاطر التي تحيق بأمن المنطقة واستقرارها، وبما يحفظ للأمة العربية كيانها وسلامة أراضيها واستقرار شعوبها ورفاهيتها.

إن مبادرة تحالف "عاصفة الفكر" تعبّر عن جوهر الفلسفة التي يتبناها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، التي تقوم على مواكبة التطورات التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم من حولنا بأسلوب علمي وموضوعي دقيق يجمع بين المناهج النظرية والدراسات الميدانية، والتفاعل معها بشكل يدعم صانعي القرار محلياً وخليجياً وعربياً، من منطلق إيمانه بأن نجاح السياسات في المجالات كافة بات يعتمد في جانب منه على ما تقدمه مراكز البحوث والدراسات من رؤى دقيقة ودراسات معمقة تسهم في تحقيق الأهداف الرئيسية التي تسعى إليها الدول الخليجية والعربية بوجه عام، وفي مقدمتها تعزيز قدراتها على حفظ أمنها واستقرارها وحماية منجزاتها ومصالحها، بما يحقق رفاهية مواطنيها، في إطار عربي جامع يضمن الأمن والاستقرار والازدهار المشترك.

لقد استطاع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية طوال مسيرته الحافلة بالعطاء والتنوير، أن يتفاعل بإيجابية مع قضايا واهتمامات دولة الإمارات العربية المتحدة، ودول المنطقة بوجه عام، من خلال آليات مختلفة، سواء إعداد البحوث والدراسات العلمية، أو عقد المؤتمرات والندوات التي يحضرها متخصصون من داخل المنطقة وخارجها، أو توقيع اتفاقات وبروتوكولات التعاون مع مراكز البحوث والدراسات الخليجية والعربية والدولية، وأخيراً مبادرة تحالف "عاصفة الفكر"، التي ستمثل نقلة نوعية على صعيد التعاون العلمي بين مراكز البحوث والدراسات العربية، وستعزز من دورها في مواكبة المتغيرات والمستجدات التي تشهدها دول المنطقة، ودراستها وتقديم رؤى علمية جادة بشأنها تساعد على فهمها من ناحية، وتدعم صانعي القرار في اتخاذ الإجراءات المناسبة في التعامل الإيجابي معها من ناحية أخرى.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات