الوفاء والولاء للقيادة الـحكيمة

  • 18 سبتمبر 2011

تقدّم دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً مميزاً في العلاقة بين القيادة والشعب تقوم على الإخلاص والوفاء والولاء. الإخلاص من قبل القيادة الرشيدة في خدمة الوطن ومواطنيه، ووضعهم في قمّة الأولويات وعلى رأس الاهتمامات وفي قلب الخطط والاستراتيجيات والقرارات على المستويين الداخليّ والخارجيّ، والوفاء والولاء من قبل المواطنين لقيادتهم الحكيمة عرفاناً بما تقوم به من أجل رفعة دولة الإمارات ووضعها في مكانها الذي تستحقّه بين الأمم والشعوب على الساحتين الإقليمية والدولية، وتحقيق رفاهية شعبها، ورفع مستوى معيشته، وتحسين نوعية حياته، بحيث يتمتع بأعلى مؤشرات التنمية البشريّة على المستوى العالمي. ولعل الرحلة التي يستعد عدد من الشباب الإماراتيين لتنظيمها ضمن مبادرة "مؤسسة بدر الإمارات لأدوات الصيد والرحلات" في بداية شهر نوفمبر المقبل، وتستمرّ حتى شهر ديسمبر للتعبير عن الوفاء والولاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- هي تأكيد واضح لما يجمع القيادة بشعبها من حبّ وتقدير كبيرين، حيث من المقرر أن تنطلق الرحلة تحت شعار "كلّنا خليفة"، ولن تقتصر على داخل الدولة فحسب، وإنما ستنطلق من الإمارات إلى كلّ دول "مجلس التعاون لدول الخليج العربيّة" حاملةً مشاعر الحب للقيادة الحكيمة إلى خارج الحدود، وضاربة المثل في الولاء للقيادة والوطن، وستتضمّن زيارات لتجمعات الشباب الخليجيين لتعريفهم بإنجازات صاحب السمو رئيس الدولة، فضلاً عن لقاءات مع السفراء الإماراتيين في دول الخليج، وقد كان مدير "مؤسّسة بدر الإمارات لأدوات الصيد والرحلات"، التي ستنظم الرحلة معبّراً حينما وصف "رحلة الوفاء والولاء" بالوطنيّة قائلاً إنها أقل ما يمكن أن يقدّم إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- "تعبيراً عن حبنا ومشاعرنا بالفخر تجاهه".

يحرص المواطنون الإماراتيون على التعبير عن حبّهم لقيادتهم الرشيدة بأساليب كثيرة ومتنوعة، ويعملون باستمرار على التطوير والابتكار في هذا الشأن، لتوصيل رسالة تقدير إلى القيادة الرشيدة مفادها أن "الشعب الإماراتيّ يقدّر جهدكم المخلص من أجله، ويقف وراءكم، ويتفاعل معكم، ويؤمن بأنّ دولة الإمارات في ظل رؤيتكم الثاقبة تمضي دائماً إلى الأمام، وأن مستقبلها سيكون أفضل من حاضرها لأن عجلة التطوّر فيها لا تتوقف".

إن هذه العلاقة التي تتميز بالحب والتقدير والولاء بين القيادة والشعب في الإمارات هي سرّ كل ما تحققه الدولة من إنجازات على المستويات كافّة، كما أنها سرّ ما تنعم به من استقرار وسلام، فهؤلاء الشباب الذين سيتكبدون معاناة السفر ويقطعون من وقتهم وجهدهم من أجل المشاركة في هذه الرحلة، يؤكّدون من خلال مبادرتهم أن الإمارات تسير في الطريق الصحيح، وأنها بالتفاعل الخلاق بين القيادة والشعب قادرة على صنع المعجزات والتعامل مع أصعب التحدّيات.

Share