المساهمات الخارجية لدولة الإمارات في محاصرة وباء «كورونا»

  • 26 مارس 2020

لم تكتفِ دولة الإمارات العربية المتحدة بتحصين الداخل في مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، بل ما زالت تبذل كل الجهود الممكنة لمحاصرة الوباء في دول أخرى، ومساعدتها في القضاء عليه.
وفي هذا السياق، أرسلت الدولة في 16 مارس الجاري طائرتَي مساعدات تحملان إمدادات طبية ومعدات إغاثة إلى إيران. وحمَلت الطائرتان أكثر من 32 طناً من الإمدادات، بما في ذلك صناديق من القفازات والأقنعة الجراحية ومعدات الوقاية. وكانت هذه هي الرحلة الثانية التي تسيّرها دولة الإمارات إلى إيران. ففي 3 مارس أرسلت الدولة طائرة حمَلت 7.5 طن من الإمدادات الطبية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، كما حملت معها 5 خبراء من المنظمة لمساعدة 15 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية.
وعلى صعيد متصل قدمت دولة الإمارات إمدادات طبية إلى كل من الصين وصربيا وكرواتيا. وقد شملت الإمدادات التي تم إرسالها إلى الصين أقنعة وقفازات بعد انتشار فيروس كورونا المستجد في ووهان. كما أرسلت دولة الإمارات شحنة مساعدات طبية عاجلة إلى أفغانستان احتوت على 20 ألف وحدة اختبار، ومعدات لفحص آلاف الأشخاص. وأرسلت الإمارات، كما أكد عدد من المصادر الإعلامية، أكثر من 11 طناً من المستلزمات الطبية إلى صربيا. وقد شكر مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، دولة الإمارات على دعمها المتواصل للجهود العالمية الرامية للتصدي لفيروس كورونا. ونشر غيبريسوس «تغريدة» على حسابه في موقع تويتر قال فيها: «شكراً دولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على الدعم المتواصل للجهود العالمية للتصدي لفيروس كورونا المستجد». من جهته، شكر الرئيس الصربي إلكساندر فوتشيتش الإمارات؛ لوقوفها إلى جانب الشعب الصربي. ونشر زلاتكو داليتش، المدير الفني للمنتخب الكرواتي في كرة القدم، تغريدة على حسابه الرسمي عبر موقع تويتر، قال فيها: «أشكر دولة الإمارات على إرسالها 11.5 طن من المعدات والأجهزة الطبية لمحاربة كورونا في كرواتيا».
وقد جاءت هذه المساعدات التي قدمتها دولة الإمارات إلى عدد من الدول في أعقاب مبادرة «الإمارات وطن الإنسانية»، حيث قامت الدولة في 4 مارس الجاري بإجلاء 215 من رعايا الدول الشقيقة والصديقة من مقاطعة هوبي الصينية إلى مدينة الإمارات الإنسانية في أبوظبي، حيث يتلقون الرعاية الطبية اللازمة قبل عودتهم إلى ديارهم.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات