القمة‭ ‬الحكومية‭: ‬نافذة‭ ‬فكرية‭ ‬لتطوير‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي

  • 10 فبراير 2014

تنطوي‭ ‬الدورة‭ ‬الثانية‭ ‬للقمة‭ ‬الحكومية‭ ‬التي‭ ‬تنطلق،‭ ‬اليوم‭ ‬الاثنين،‭ ‬وحتى‭ ‬الثاني‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬فبراير‭ ‬الجاري،‭ ‬برعاية‭ ‬كريمة‭ ‬من‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم،‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة،‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬حاكم‭ ‬دبي،‭ ‬بمشاركة‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬القيادات‭ ‬والوزراء‭ ‬والمسؤولين‭ ‬الحكوميين‭ ‬والخبراء‭ ‬ورواد‭ ‬الفكر‭ ‬والإبداع‭ ‬الحكومي،‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬بالغة،‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬لأنها‭ ‬تشكل‭ ‬نافذة‭ ‬لتبادل‭ ‬المعرفة‭ ‬والأفكار‭ ‬وأفضل‭ ‬الممارسات‭ ‬حول‭ ‬سبل‭ ‬الإبداع‭ ‬في‭ ‬الخدمات‭ ‬الحكومية،‭ ‬وإنما‭ ‬أيضاً‭ ‬لأنها‭ ‬تتيح‭ ‬الاطلاع‭ ‬على‭ ‬التجارب‭ ‬الرائدة‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي‭ ‬المختلفة،‭ ‬وبما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬إعادة‭ ‬صياغة‭ ‬مفهوم‭ ‬تقديم‭ ‬الخدمات‭ ‬الحكومية‭ ‬بأساليب‭ ‬مبتكرة‭ ‬تجعل‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬أفراد‭ ‬المجتمع‭ ‬وإسعادهم،‭ ‬الهدف‭ ‬الرئيسي‭ ‬للحكومة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭.‬

تناقش‭ ‬الدورة‭ ‬الجديدة‭ ‬للقمة‭ ‬الحكومية‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الموضوعات‭ ‬الحيوية‭ ‬التي‭ ‬تتصل‭ ‬بالخدمات‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬تقديمها‭ ‬لأفراد‭ ‬المجتمع،‭ ‬مثل‭ ‬تعزيز‭ ‬جودة‭ ‬الخدمات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬وتسهيل‭ ‬الوصول‭ ‬إليها،‭ ‬وكيفية‭ ‬تفعيل‭ ‬الخدمات‭ ‬الحكومية‭ ‬الصحية،‭ ‬لما‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬علاقة‭ ‬مباشرة‭ ‬بصحة‭ ‬أفراد‭ ‬المجتمع‭ ‬وعملية‭ ‬الإنتاج‭ ‬والتنمية‭ ‬بوجه‭ ‬عام،‭ ‬حيث‭ ‬تعرض‭ ‬أمثلة‭ ‬عملية‭ ‬ونماذج‭ ‬للرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المستشفيات‭ ‬والمنظمات‭ ‬الرائدة‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬بهدف‭ ‬مناقشة‭ ‬أهم‭ ‬الفرص‭ ‬والتحديات‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬مجتمعات‭ ‬أكثر‭ ‬صحة‭ ‬وسعادة‭. ‬كما‭ ‬ستخصص‭ ‬القمة‭ ‬جلسة‭ ‬رئيسية‭ ‬لمناقشة‭ ‬آفاق‭ ‬التعاون‭ ‬وتبادل‭ ‬المعارف‭ ‬والخبرات‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الحكومة‭ ‬الذكية،‭ ‬لإيجاد‭ ‬أفضل‭ ‬السبل‭ ‬لتطوير‭ ‬الخدمات‭ ‬عبر‭ ‬الوسائل‭ ‬الذكية‭ ‬بما‭ ‬يحقق‭ ‬السعادة‭ ‬لشعوب‭ ‬المنطقة‭.‬

الدورة‭ ‬الثانية‭ ‬للقمة‭ ‬الحكومية،‭ ‬وما‭ ‬تطرحه‭ ‬من‭ ‬قضايا‭ ‬للنقاش‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬نخبة‭ ‬من‭ ‬الخبراء‭ ‬والمتخصصين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي،‭ ‬وما‭ ‬تقدمه‭ ‬من‭ ‬تجارب‭ ‬عالمية‭ ‬حول‭ ‬الابتكار‭ ‬في‭ ‬الخدمات‭ ‬الحكومية‭ ‬لخدمة‭ ‬المتعاملين‭ ‬تعكس‭ ‬الفلسفة‭ ‬التي‭ ‬تتبناها‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي،‭ ‬وهي‭ ‬فلسفة‭ ‬تنهض‭ ‬على‭ ‬التحديث‭ ‬المستمر‭ ‬لأنظمة‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي،‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬التجارب‭ ‬الحكومية‭ ‬الرائدة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭ ‬أجمع،‭ ‬وهذا‭ ‬يتضح‭ ‬من‭ ‬كم‭ ‬المبادرات‭ ‬والبرامج‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬إطلاقها‭ ‬في‭ ‬الأعوام‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية،‭ ‬وتصب‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الهدف،‭ ‬كبرنامج‭ ‬‮«‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬للتميز‭ ‬الحكومي‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يسعى‭ ‬إلى‭ ‬تمكين‭ ‬القطاع‭ ‬الحكومي‭ ‬بالدولة‭ ‬من‭ ‬التفوق‭ ‬في‭ ‬أنظمته‭ ‬وأدائه‭ ‬وخدماته‭ ‬ونتائجه،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تطبيق‭ ‬نموذج‭ ‬عالمي‭ ‬للتميز‭ ‬وإطلاق‭ ‬مجموعة‭ ‬متنوعة‭ ‬ومستمرة‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬التطويرية‭ ‬بما‭ ‬يعزز‭ ‬ثقافة‭ ‬الإبداع‭ ‬والولاء‭ ‬والتميز‭ ‬لدى‭ ‬موظفي‭ ‬القطاع‭ ‬الحكومي‭ ‬كافة،‭ ‬والارتقاء‭ ‬بالخدمات‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬المختلفة‭.‬

إن‭ ‬تطوير‭ ‬الأداء‭ ‬الحكومي،‭ ‬والارتقاء‭ ‬بالخدمات‭ ‬المقدمة‭ ‬لأفراد‭ ‬المجتمع‭ ‬يمثلان‭ ‬أولوية‭ ‬رئيسية‭ ‬للقيادة‭ ‬الرشيدة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬برئاسة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة ‬حفظه‭ ‬الله‭- ‬والتي‭ ‬تحرص‭ ‬على‭ ‬تطبيق‭ ‬أحدث‭ ‬الممارسات‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي،‭ ‬انطلاقاً‭ ‬من‭ ‬حرصها‭ ‬على‭ ‬رفاهية‭ ‬المواطن‭ ‬الإماراتي‭ ‬وتحسين‭ ‬مستوى‭ ‬معيشته‭ ‬وفق‭ ‬أرقى‭ ‬المعايير‭ ‬العالمية،‭ ‬وهو‭ ‬الهدف‭ ‬الذي‭ ‬عبر‭ ‬عنه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬كلمته‭ ‬بمناسبة‭ ‬ذكرى‭ ‬اليوم‭ ‬الوطني‭ ‬الـ‭ ‬42‭ ‬حينما‭ ‬أكد‭ ‬أن‭ ‬‮«‬طموح‭ ‬حكومتنا‭ ‬لا‭ ‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬الارتفاع‭ ‬بمؤشرات‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬على‭ ‬أهميتها،‭ ‬وإنما‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬المستوى‭ ‬المعيشي‭ ‬للمواطنين‭ ‬ووضع‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬خريطة‭ ‬الدول‭ ‬الأكثر‭ ‬تطوراً‭ ‬وعدلاً‭ ‬وأمناً‭ ‬وتعليماً‭ ‬وثقافة‭ ‬وإسكاناً‭ ‬ورياضة‭ ‬وصحة‭ ‬وبيئة‭ ‬ومدناً‭ ‬ذكية‮»‬،‭ ‬وهي‭ ‬قائمة‭ ‬الأهداف‭ ‬التي‭ ‬تشكل‭ ‬الأسس‭ ‬العملية‭ ‬لـ«رؤية‭ ‬الإمارات‭ ‬2021‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬تستهدف‭ ‬الارتقاء‭ ‬بمكانة‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬وجعلها‭ ‬من‭ ‬أفضل‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬كافة‭.‬

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات