الفخر ببطولات وتضحيات أبناء الإمارات

  • 18 فبراير 2018

مشاعر الفرحة والابتهاج والاطمئنان التي انتشرت في جميع ربوع دولة الإمارات العربية المتحدة بعودة الشيخ زايد بن حمدان، نجل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، إلى أرض الوطن معافى من رحلته العلاجية، تدعو إلى الفخر والثقة والاعتزاز بشباب الوطن الأبطال، الذين يقدمون نموذجاً رائعاً في حب الوطن والاستعداد للتضحية من أجله بكل غالٍ ونفيس، كي يبقى علم الإمارات خفاقاً عالياً في ميادين الحق والواجب. فحينما انضم الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان إلى أبطال قواتنا المسلحة المشاركين في التحالف العربي في اليمن، فإنه كان يقدم القدوة لأبناء الوطن جميعاً في التضحية والفداء والانتماء، ولعل هذا ما يفسر مشاعر الفرحة الطاغية التي عمت أرجاء وطننا الغالي، احتفاء بعودته سالماً معافى.

حينما يشارك أبناء شيوخنا الكرام جنباً إلى جنب مع أبناء الوطن في ميادين الحق والواجب فإنما هذا يعبر بجلاء عن قوة وتماسك وتلاحم هذا الوطن، ويؤكد أن مقولة «البيت متوحد» ترتكز على إيمان حقيقي لدى الجميع، قيادة وشعباً، بقيمة الانتماء إلى هذا الوطن والحرص على أن يظل متوحداً آمناً مستقراً. وحينما يرى أبناء الوطن أبناء شيوخنا الكرام بجانبهم في ميادين الحق والواجب، فإن هذا أمر يدعو إلى الثقة والاطمئنان على مستقبل وطننا الغالي، فالشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، والشيخ أحمد بن سعود بن صقر القاسمي، نجل حاكم رأس الخيمة الذي أصيب في إحدى العمليات باليمن، وكثيرون من أبناء شيوخنا الكرام الذين شاركوا مع أبطال قواتنا المسلحة في اليمن يقدمون الدليل على تفرد قيادتنا الرشيدة التي تقدم دائماً القدوة في كل شيء، وتؤكد بمواقفها ومبادراتها أن الدفاع عن الوطن والعمل على رفع رايته في ميادين الحق والواجب هما أنبل الأهداف والغايات التي من أجلها يتنافس الجميع، وفي مقدمتهم أبناء شيوخنا الكرام، ضاربين المثل والقدوة للجميع في كيفية الانتماء إلى الوطن والاعتزاز بالدفاع عنه والفخر بحمل رايته والدفاع عن مبادئه في نصرة الحق والتضامن مع الأشقاء.

لقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عبر «تويتر»: «أن الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، فخر شباب الإمارات، وسليل مجدها، وسَميُّ مؤسسها، وخير من يمثل شجاعة ورجولة جنودها البواسل»، فيما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، في تغريدة على «تويتر»: «الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان أحد أبطال الإمارات البواسل، ورفاقه في ساحات الشرف هم خيرة شباب الإمارات في البذل والعطاء.. نرفع هاماتنا فخراً بهم.. ولا خوف على وطن يضم أمثالهم»، وهي كلمات تعكس التقدير الكبير من جانب قيادتنا الرشيدة لأبناء الوطن الأبطال الذين يقدمون أرواحهم فداء من أجله والعمل على رفعته وإعلاء شأنه بين الأمم في مختلف المجالات.

إن الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، وإخوانه من أبطال قواتنا المسلحة الذين يرابطون دفاعاً عن أمن أشقائهم في اليمن، ويؤدون أدواراً جليلة في العديد من ميادين الواجب خارج الدولة، هم ثروة الإمارات الحقيقية التي تعبر عن المعدن الأصيل لشعبها الوفي، وما يحمله من قيم ومبادئ نبيلة تعبر عن ثوابت الإمارات في نصرة الحق والدفاع عن الأشقاء وتقديم أوجه المساعدة لهم لتجاوز التحديات الصعبة التي يواجهونها. كما أن هؤلاء الأبطال، أبناء زايد، هم السر وراء قوة وطننا الغالي ومنعته وصلابته في مواجهة التحديات مهما كان مصدرها، لهذا فإن الإمارات تمضي بكل ثقة وثبات نحو المستقبل، لأنها غرست في أبنائها جميعاً قيم الولاء والانتماء والتضحية من أجل الوطن، وقدمت النموذج للآخرين كيف أنها تنتصر دوماً لمبادئها وثوابتها حتى لو كان ثمن ذلك أرواح أبنائها المخلصين في ساحات الحق والواجب.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات