الشيخ خليفة رائد العمل الإنساني‮ ‬في‮ ‬العالم

  • 10 أكتوبر 2013

يمثل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة‮- ‬حفظه الله‮- ‬رمزاً‮ ‬عالمياً‮ ‬مشرقاً‮ ‬وملهماً‮ ‬في‮ ‬مجال العمل الإنساني،‮ ‬وهذا ما عبر عنه بوضوح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم،‮ ‬نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء،‮ ‬حاكم دبي،‮ ‬عقب اطلاعه على تقرير المساعدات الخارجية لدولة الإمارات في‮ ‬عام‮ ‬2012،‮ ‬حينما وصف صاحب السمو رئيس الدولة بأنه‮ "‬رائد العمل الإنساني‮ ‬بلا منافس‮".‬

إن أهم ما‮ ‬يؤكده تقرير المساعدات الخارجية للدولة لعام‮ ‬2012،‮ ‬الذي‮ ‬صدر مؤخراً،‮ ‬أن الإمارات قد‮ ‬غدت ركناً‮ ‬أساسياً‮ ‬في‮ ‬مجال الدعم الإنساني‮ ‬والتنموي‮ ‬على الساحة الدولية،‮ ‬وأن القيادة الرشيدة تعطي‮ ‬هذه القضية أهمية كبيرة من منطلق إيمانها بمبادئ التكافل الإنساني‮ ‬الدولي‮ ‬وضرورة تقديم المساعدات للمناطق التي‮ ‬تحتاج إليها بما‮ ‬يسهم في‮ ‬خدمة التنمية والاستقرار والسلام في‮ ‬العالم كله‮. ‬فقد كشف التقرير أن قيمة المساعدات الخارجية الإماراتية العام الماضي‮ ‬وصلت إلى‮ ‬5.83‮ ‬مليار درهم،‮ ‬بما قيمته‮ ‬1.59‮ ‬مليار دولار،‮ ‬تم تخصيص ما نسبته‮ ‬87%‮ ‬منها للمشروعات التنموية،‮ ‬واستفادت من هذه المساعدات‮ ‬137‮ ‬دولة ومنطقة جغرافية حول العالم‮. ‬وهذا‮ ‬يشير إلى إحدى السمات المهمة والإيجابية للمساعدات الخارجية الإماراتية بشكل عام،‮ ‬وهي‮ ‬أنها تركز على تنمية المناطق التي‮ ‬تتوجه إليها من أجل تعظيم مردودها وبناء تنمية مستمرة فيها،‮ ‬فضلاً‮ ‬عن أنها لا تتركز في‮ ‬منطقة جغرافية معينة وإنما تتسع لتشمل العالم كله،‮ ‬حيث تتوجه إلى من‮ ‬يحتاج إليها بصرف النظر عن عوامل الجغرافيا أو الدين أو العرق،‮ ‬فهي‮ ‬مساعدات مجردة وغير مشروطة ولا تستهدف دولة الإمارات من ورائها إلا تحقيق خير البشر كافة واستقرارهم أينما كانوا وأياً‮ ‬كان عرقهم أو دينهم،‮ ‬كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم،‮ ‬نائب رئيس الدولة،‮ ‬رئيس مجلس الوزراء،‮ ‬حاكم دبي‮.

تعد دولة الإمارات العربية المتحدة من أكثر الدول عطاءً‮ ‬في‮ ‬العالم من حيث نسبة المساعدات الخارجية من الدخل القومي‮ ‬الإجمالي،‮ ‬وهذا‮ ‬يؤكد أنها دولة رائدة في‮ ‬هذا المجال ليس على المستوى الإقليمي‮ ‬فحسب وإنما على المستوى الدولي‮ ‬أيضاً،‮ ‬وذلك بفضل توجهات القيادة في‮ ‬هذا الشأن من ناحية،‮ ‬وإدارة مساعدات الدولة الخارجية من خلال مؤسسات على درجة كبيرة من الكفاءة والخبرة من ناحية أخرى،‮ ‬ولذلك‮ ‬يحظى التحرك الإماراتي‮ ‬لتقديم المساعدة إلى أي‮ ‬منطقة في‮ ‬العالم،‮ ‬خاصة في‮ ‬أوقات الأزمات،‮ ‬بالتقدير من قبل المؤسسات الدولية المعنية،‮ ‬بل إن كثيراً‮ ‬من الهيئات العاملة في‮ ‬هذا المجال تعمل على الاستفادة من نهج الدولة والتعرف على خبراتها‮.‬

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات