الجولة السادسة من محادثات فيينا بشأن الاتفاق النووي الإيراني

  • 15 يونيو 2021

أعلن الاتحاد الأوروبي أن الجولة السادسة من مفاوضات فيينا الخاصة بالملف النووي الإيراني ستتواصل بشكل مكثف بغية حل القضايا الخلافية، في الوقت الذي أعلنت فيه طهران أنها لا تتوقع التوصل إلى اتفاق خلال هذه الجولة.
مضمون الحدث
• انطلقت السبت الجولة السادسة من محادثات فيينا الخاصة بالاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015، وتهدف إلى حل حزمة من الإشكاليات التي حالت دون التوصل إلى اتفاق نهائي تعود بموجبه الولايات المتحدة إلى الاتفاق المذكور وترفع العقوبات المفروضة على طهران مقابل التزام الأخيرة بكل بنود الاتفاق. وتحدث مفاوضون غربيون يشاركون في المفاوضات، عن «أسابيع» لحل نقاط عالقة مع طهران، مؤكدين أن العقبة الأساسية مع إيران هي «غياب الثقة».
تحليل وتعليق
• قبيل بدء الجولة السادسة، صدرت الكثير من التصريحات التي عكست مواقف الأطراف المختلفة، وتقديرات متباينة لما أُنجز في الجولات الخمس السابقة، وما يتوقع إحرازه من تقدم في هذه الجولة، وذلك على النحو الآتي:
الموقف الأمريكي
• قال أنتوني بلينكن، وزير الخارجية، إن واشنطن لا تزال غير متأكدة من استعداد إيران للعودة إلى التزاماتها. وإيران اقتربت من مرحلة في برنامجها النووي تصعب السيطرة عليها، وتطور برنامج إيران النووي يدفعنا إلى التوصل لاتفاق بسرعة، «حاجتنا لروسيا في المحادثات النووية لن تجعلنا نتغاضى عن دعمها لإيران».
الموقف الإيراني
• أشار كاظم غريب آبادي، ممثل إيران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلى أن إيران لا تلمس تصميمًا أمريكيًّا على رفع العقوبات، وأنه لا يُتوقع من طهران الاستمرار بالوفاء بالتزاماتها النووية في ظل بقاء العقوبات.
• قال عباس عراقجي، كبير مفاوضي إيران في محادثات فيينا:
• لا نتوقع التوصل إلى اتفاق مع الدول الكبرى حول الملف النووي هذا الأسبوع.
• الوضع معقد لوجود قضايا عالقة وإيران لا تستعجل التوصل إلى اتفاق. والوفد الإيراني سيواصل التفاوض حتى يحصل على ما يريد.
• الأمر يحتاج إلى الكثير من المناقشات والمشاورات السياسية والفنية والقانونية، ومطلوب من الأطراف الأخرى في الاتفاق النووي طمأنة إيران بأن ما حدث في الماضي لن يتكرر.
الاتحاد الأوروبي
• قال إنريكي مورا، ممثل الاتحاد الأوروبي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في بيان:
• إيران هي الدولة الوحيدة في العالم التي تخصّب اليورانيوم بنسبة 60 في المئة في منشآت تحت مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
• يجب على إيران التراجع الفوري عن جميع الأنشطة التي تنتهك الاتفاق النووي، ودعم المحادثات في فيينا.
الموقف الروسي
• قال ممثل روسيا ميخائيل أوليانوف إن المفاوضين يحتاجون إلى «بضعة أسابيع إضافية لترتيب النص الموجود». ورأى أن التصريحات المتحفظة لدى الطرفين الإيراني والأمريكي ترجع إلى أنه لا يزال هناك عدد من القضايا ذات الأهمية الأساسية للطرفين.
الموقف الصيني
• صرّح وانغ يي، وزير الخارجية الصيني، بأنه من أجل العودة إلى الاتفاق النووي، فمن «الطبيعي» رفع العقوبات عن إيران أولًا.
• قال وانغ كون، المندوب الصيني في مفاوضات فيينا إن رفع العقوبات الأمريكية عن إيران يمثل مفتاحًا رئيسيًّا في الحل المنشود من مفاوضات فيينا.
الوكالة الدولية للطاقة الذرية
• أعرب رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن قلقه من ألا تسفر «المفاوضات الفنية بين الوكالة وإيران عن النتائج المتوقعة».

Share