التوافق الوطني الفلسطيني ضرورة حتمية

  • 23 مارس 2008

لا شك في أن التوافق الوطني الفلسطيني يعد ضرورة حتمية بالنظر إلى النتائج الكارثية التي ترتبت على الصراع القائم بين حركتي "فتح" و"حماس". وأبرز هذه النتائج ما يعانيه قطاع غزة جراء الحصار الإسرائيلي الذي فرض على القطاع، إثر سيطرة "حماس" عليه في يونيو الماضي، حيث أدى هذا الحصار إلى خلق أوضاع مأساوية، حيث تشير الإحصائيات المتاحة في هذا الصدد إلى أن أكثر من 70% من الأسر الفلسطينية في غزة تعيش تحت خط الفقر، فيما تعيش 42% منها في فقر مدقع، كما أن معدلات البطالة ارتفعت بشكل حاد، فوصلت إلى أكثر من 37%. ومن هنا تأتي أهمية الجهود المبذولة حاليا، والتي تهدف إلى إنهاء الصراع بين كل من حركتي "فتح" و"حماس" وتأسيس مرحلة جديدة من التوافق بين كلا الطرفين، وكلاهما له وزنه الخاص في الساحة الوطنية الفلسطينية. ولا شك في أن هذه الجهود تحظى بأهمية كبيرة، ولكن إنجاحها يحتاج أولا وقبل أي شيء إلى وجود رغبة حقيقية لدى كلا الطرفين في تجاوز الصراع القائم بينهما، وإذا كانت هذه الرغبة موجودة لديهما، على الأقل وفقا لما هو معلن، فإن الأهم هو تجاوب كل منهما مع الأفكار والمبادرات المطروحة بشكل مرن ودون تصلب في المواقف، حيث إن إنهاء هذا الصراع يحتاج إلى تنازلات مشتركة، ومن دون هذه التنازلات ستستمر حالة الشقاق بين الطرفين، ومن ثم تستمر الأوضاع المأساوية التي جلبها هذا الصراع. وهذا الأمر لا بد من أن يكون واضحا لدى كل من "فتح" و"حماس".

إن إغلاق وإضاعة كل نوافذ وفرص الحوار بين "فتح" و"حماس"، وبالتالي استمرار حالة التأزم الشديدة السائدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة أمر خطير جدا والشعب الفلسطيني يتحمل تكلفة عالية لاستمرار هذا التأزم، وتزداد كلفة النزاع بين "فتح" و"حماس" في ظل تأثيره السلبي الخطير في القضية الفلسطينية، التي تمر حاليا بمنعطف خطير ومأزق حقيقي، ولا شك في أن استمرار هذا الصراع العبثي يعني إحداث أبلغ الضرر بهذه القضية التي ضحى الفلسطينيون والعرب بأثمان باهظة جدا من أجل حلها وتسويتها على النحو الذي يحقق حلم وحق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة، وفقا لما تنص عليه مقررات الشرعية الدولية في هذا السياق.

إن كلا من حركتي "فتح" و"حماس" مطالبتان بأن تتجاوزا خلافاتهما المشتركة، من أجل عبور المأزق الراهن الذي أدخل القضية الفلسطينية في متاهات عميقة، قبل أن يسبب هذه الأوضاع الكارثية التي يعيشها فلسطينيو غزة.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات