البيت متوحد خلف قيادته الرشيدة وقواته المسلحة

  • 17 سبتمبر 2015

دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أول من أمس، إلى رفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة على المنازل والبيوت والمزارع، ومختلف المؤسسات والجهات، في جميع أنحاء البلاد، تعبيراً عن التضامن مع قواتنا المسلحة، والتلاحم مع القيادة، تأتي في وقت تشهد فيه دولة الإمارات العربية المتحدة لحظات فارقة في تاريخها، تسطرها دماء شهداء أبطال قواتنا المسلحة المشاركين في عملية «إعادة الأمل» للتحالف العربي؛ للوقوف إلى جانب الحكومة الشرعية في اليمن ودعمها، وتؤكدها حالة التضامن غير المسبوقة مع ذوي الشهداء وأسرهم، وتنافس أبناء الوطن فيما بينهم لنيل شرف الانضمام إلى القوات المسلحة.

إن حالة التفاعل الكبيرة من جانب جميع أبناء الوطن ومختلف المؤسسات والجهات مع مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لا تؤكد فقط على تجذر قيم الولاء والانتماء والتلاحم بين الشعب وقيادته، وإنما أيضاً على أن البيت متوحد، وأن شعب دولة الإمارات العربية المتحدة يقف خلف قيادته الرشيدة وقواته المسلحة، كي يظل علم الإمارات خفاقاً عالياً في ميادين الحق والواجب. كما تجسد هذه المبادرة ترسخ روح الوحدة التي وضع بذرتها المباركة المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- وإخوانه من مؤسسي دولة الاتحاد، وحققت دولة الإمارات العربية المتحدة في ظلها كل الإنجازات العظيمة في مرحلة التأسيس على الرغم من كل التحديات والمصاعب التي واجهتها، وتعززت هذه الروح وتعمقت بفضل سياسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- وإخوانه حكام الإمارات. وفي كل يوم تكتسب هذه الروح زخماً جديداً في قلوب المواطنين وعقولهم، وتحرص القيادة الرشيدة على تعزيزها، لأنها الرافد الرئيسي لقوة الدولة ومنعتها، ولذلك سيظل «البيت متوحد»، يواصل مسيرة البناء والتطور في الداخل، ودعم الأشقاء والتضامن معهم في مواجهة قوى التخريب والفوضى التي لا يهمها بناء الأوطان.

إن دولة الإمارات العربية المتحدة، وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عبر صفحته الرسمية على «تويتر»، أول من أمس: «تمر بأيام تاريخية مهمة، جدد فيها الشعب ولاءه لوطنه، ورسخت فيها قواتنا تاريخاً جديداً من الفداء والتضحية»، ولهذا ستظل تضحيات قواتنا المسلحة خالدة في ذاكرة الوطن، ودليلاً على أصالة هذا الشعب الأبي، فهي بحق مبعث فخر كل إماراتي، لما قامت وتقوم به في دعم الشرعية في اليمن، ومواجهة المتمردين الحوثيين وحلفائهم، من أجل إعادة الأمن والاستقرار إليه. وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، مؤخراً، فإن: «حماة الوطن من أبناء قواتنا المسلحة البواسل سيبقون كما عهدناهم دوماً درعاً واقياً وحصناً حصيناً لهذا الوطن المعطاء، وعوناً وسنداً للحق والعدل ونصرة الأشقاء». وهذه حقيقة راسخة لدى الجميع، تتجسد في الدور الفاعل والبناء الذي تقوم به قواتنا المسلحة في تعزيز أسس الأمن والاستقرار في دول المنطقة، حيث تقف دوماً إلى جانب الحق والعدل والشرعية، من أجل أن يسود الأمن والسلام والاستقرار جميع دول المنطقة.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات