الافتتاحية.. «مسيرة الاتحاد» تعبير خالص عن «الروح الوطنية العالية»

  • 4 ديسمبر 2019

تعكس «مسيرة الاتحاد» التي انطلقت، يوم أمس بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، الروح الوطنية العالية التي يتمتع بها أبناء الإمارات، حيث عبر خلالها حشود منهم يمثلون مختلف إمارات الدولة السبع عن عظيم فخرهم وسعادتهم بالمشاركة في احتفالات اليوم الوطني الذي يحل هذا العام وقد تحققت إنجازات عظمية انعكست على رفاه وازدهار الشعب وعلى مكانة الدولة إقليمياً ودولياً. وقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، أهمية هذا الحدث، وقال: «شهدت اليوم (مسيرة الاتحاد) التي يشارك فيها أبناء الإمارات بمناسبة اليوم الوطني الـ 48 للدولة.. قوة تلاحم أبناء الوطن وترابطهم وانتمائهم وتمسكهم بموروثهم وقيم المؤسسين.. هو مصدر سعادتنا وفخرنا واعتزازنا وركيزة قوتنا للحفاظ على مكتسباتنا الوطنية». ولا شك أن روح التلاحم والروح الوطنية هذه لم تأتِ من فراغ وإنما هي، كما أشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ثمرة غرس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه المؤسسين؛ الذين بذلوا جهوداً استثنائية لتثبيت دعائم الاتحاد ليكون مظلة شامخة يتمتع بكنفها الجميع بحياة كريمة وسعادة دائمة.
وتكتسب «مسيرة الاتحاد» التي نظمتها وزارة شؤون الرئاسة أهمية كبيرة لأنها أولاً، فرصة لكل أبناء الإمارات للتعبير عن اعتزازهم بالانتماء إلى هذا الوطن الذي قدم لهم ما لم يقدمه وطن آخر لأبنائه، واستعدادهم للتضحية بكل ما يملكون من أجله وحماية مكتسباته. وثانياً، فرصة لتجديد الولاء والانتماء إلى الوطن وقيادته الحكيمة، حيث أعرب أبناء القبائل عن فخرهم بهذا اليوم الذي يؤرخ لتأسيس الاتحاد المبارك واعتزازهم بحكمة قائد مسيرة الوطن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات؛ وبرغم أن هذه المعاني موجودة في نفس كل مواطن غيور على مصلحة الوطن، فإن المناسبات الوطنية ومنها هذه المناسبة تعتبر مناسبات خاصة لتجلي تلك المعاني وبروزها وتأكيدها، حيث جدد هؤلاء عهود الولاء والانتماء إلى الوطن وقيادته الحكيمة، معربين عن فخرهم باليوم الوطني الذي يؤرخ لتأسيس اتحاد الإمارات المبارك واعتزازهم بحكمة قائد مسيرة الوطن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.
كما تكتسب الفعالية أهمية أخرى، حيث تأتي في إطار الأنشطة المتعددة التي شهدها اليوم الوطني الثامن والأربعون، التي عبر من خلالها المواطنون والمقيمون عن حبهم لهذا الوطن واعتزازهم بما حققه من إنجازات غير مسبوقة على صُعُد كثيرة، حتى أصبح نموذجاً يحتذى به في الكثير من المجالات؛ كما ترتبط أيضاً بحدث مهم آخر وهو «مهرجان الشيخ زايد التراثي» الذي أصبح حدثاً ثقافياً وطنياً وإقليمياً ودولياً؛ حيث تجتمع في هذه التظاهرة الثقافية السنوية الضخمة، عشرات الفرق الفنية التراثية من مختلف دول العالم لاستعراض ثقافتها الشعبية وفنونها الفلكلورية لمدة شهر كامل، وهو ما يسمح لآلاف الزوار من داخل الدولة وخارجها بالاطلاع على حجم التنوع الثقافي في العالم، في ظل أجواء احتفالية كبيرة ومنظمة.
إن «مسيرة الاتحاد» ليست مجرد حدث عادي أو روتيني وإنما هي مناسبة يعبر فيها أبناء القبائل عن اعتزازهم وانتمائهم إلى بلدهم الإمارات، وعن ولائهم لقيادته الرشيدة التي ما فتئت تعمل ليل نهار من أجل رفعته وضمان سعادة أبنائه من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب؛ كما أنها مناسبة لشحن الطاقات الوطنية ومواصلة العمل من أجل تحقيق رؤية الدولة بأن تكون ليس من الدول المتقدمة فقط، وإنما أفضلها في المجالات كافة بحلول الذكرى المئوية لقيام الاتحاد.

Share