الافتتاحية: قمتان ترسخان مكانة الإمارات العالمية في صناعة المستقبل

  • 1 يوليو 2019

تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة، مسيرة التحدي والإنجاز من خلال إطلاق مبادراتها الرائدة في مختلف مجالات الإبداع والتقدم، وهو ما يجعل منها بحق، المركز الأكثر حيوية في مجال ريادة الأعمال ومؤشرات التنمية الاقتصادية والابتكار، والوجهة الأولى لسوق العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما استحوذت دولة الإمارات لأكثر من مرة على المراتب المتقدمة في مجالات الاستثمار وحركة رؤوس الأموال والمرونة في إطلاق المشاريع وتأسيس الشركات، بحسب العديد من مؤشرات التنافسية العالمية. فقد استطاعت دولة الإمارات، التي تمكنت من تحقيق معجزة تنموية في ظروف وجيزة، أن تقدم للعالم العديد من المفاجآت في مجال الابتكار، وهو ما مكنها من استقطاب العديد من أصحاب المهارات والباحثين عن بيئة مناسبة للاستثمار وتحقيق النجاح، فضلاً عن كونها باتت مركزاً يلتقي خلاله سنوياً العديد من قادة العالم، وصناع القرار لمناقشة التحديات والفرص والمستجدات التي يعيشها العالم؛ ومن ثم فإن كل سنة جديدة بالنسبة إلى قيادة دولة الإمارات هي مناسبة لإطلاق العديد من المبادرات الخلاقة وإعلان ميلاد مشاريع تنموية عالمية رائدة.
فعلى ضوء تلك الرؤية، وتحقيقاً لتلك الأهداف، تأتي الدعوة التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوحيد جهود القمة العالمية للحكومات مع جهود إكسبو 2020 دبي، وإطلاق قمة استثنائية للحكومات تحت مسمى «قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020»، بالتزامن مع فعاليات إكسبو 2020 التي تحتضنها مدينة دبي في الفترة ما بين 22 و25 نوفمبر 2020 في أكبر دورة للقمة منذ إطلاقها.
ففي هذا الحدث الذي لن يكون كسابقيه، تخطط الدولة لتنظيم أكبر تجمع من نوعه لرؤساء الحكومات ومسؤولي الدول في العالم؛ وذلك بهدف تعزيز مكانة هذه القمة باستضافة أكثر من 10 آلاف مسؤول و30 منظمة دولية و600 مفكر وخبير، كما ستشهد فعالياته المختلفة حضور أكثر من 100 ألف مشارك في مختلف البرنامج والفعاليات المقامة بهذه المناسبة.
وقد عبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، عن رغبته في أن يكون عام 2020 مختلفاً لأن دولة الإمارات ستكون محطة رئيسية في أجندة أكثر من 190 دولة. وقال سموه في هذا السياق: إن «توحيد جهود القمة العالمية للحكومات مع إكسبو 2020 دبي سيرسخ نوعية جديدة من معارض إكسبو الدولية تجمع بين ثقافة الأمم وماضيها وحاضرها ومستقبلها»، وهو ما يرسخ مكانة دولية جديدة لدولة الإمارات العربية المتحدة»، وفي سياق تقييم سموه لخطة توحيد جهود القمة العالمية للحكومات مع جهود إكسبو 2020 دبي، قال إن «القمة العالمية للحكومات ستمثل المحور الفكري لإكسبو 2020 دبي….».
وبتنظيم معرض إكسبو 2020 تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل»، ستكون دبي أول مدينة عربية وشرق أوسطية تستضيف هذه الفعالية الكبيرة بعدما فازت بتنظيمها في ختام دورات التصويت التي شارك فيها مندوبو المكتب الدولي للمعارض بالاجتماع الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس في 27 نوفمبر 2013. وذلك بعد تفوقها في منافسة مدن عالمية كبيرة.
ويعتبر معرض «إكسبو الدولي» إحدى كبرى الفعاليات العالمية غير التجارية، من حيث التأثير الاقتصادي والثقافي بعد بطولة كأس العالم لكرة القدم ودورة الألعاب الأولمبية، حيث سيشهد تنظيم العديد من المعارض في 180 جناحاً دولياً ستستضيف بدورها ملايين الزوار لـ 200 مشاركة عالمية من مختلف الحكومات والمنظمات الدولية والشركات العالمية. إضافة إلى العديد من الفعاليات الأخرى. فيما باتت القمة العالمية للحكومات – التي سيجري تنظيمها بالتزامن مع إكسبو دبي 2020 – تجسد منذ انطلاقها في 2013 ريادة دولة الإمارات على المستويين الإقليمي والعالمي في قيادة تطوير الأداء الحكومي والتنمية المستدامة، وتطوير الخدمات على المستوى العالمي.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات