الافتتاحية: عام جديد في عمر اتحادنا المديد

  • 3 ديسمبر 2019

احتفلت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس الاثنين الموافق الثاني من ديسمبر 2019، باليوم الوطني الثامن والأربعين لتأسيس الاتحاد. وقد جاء هذا الاحتفال في ظل المزيد من الإنجازات والأحلام التي تحققت على أرض الواقع خلال عام 2019، ومنها على سبيل المزيد لا الحصر إرسال أول رائد فضاء إماراتي وعربي إلى محطة الفضاء الدولية، وهو هزاع المنصوري، ومنها كذلك انتخابات المجلس الوطني الاتحادي لفصله التشريعي السابع عشر، التي عكست تطورات مهمة في مسيرة الحياة البرلمانية الإماراتية، وحرص القيادة الرشيدة على تطوير مسيرة المجلس ودوره على المستويين التشريعي والرقابي.
واليوم الثلاثاء الموافق الثالث من ديسمبر 2019، تبدأ دولة الإمارات العربية المتحدة عاماً جديداً مملوءاً بالمزيد من الطموحات والأمنيات، في ظل السعي الدائم والدؤوب لقيادتنا الرشيدة لكي تكون دولة الإمارات في مقدمة الصفوف، على الصعيدين الإقليمي والعالمي، وخلال العام الجديد في عمر الاتحاد، ستكون دولة الإمارات العربية المتحدة على موعد مع حدث ضخم هو إكسبو 2020، حيث ستستضيف دبي كأول مدينة في منطقة الشرق الأوسط هذا الحدث الدولي المرموق، الذي يعد أحد أهم الفعاليات العالمية، من حيث التأثير الاقتصادي والثقافي.
وفي الواقع، فإن هذه الإنجازات المتتالية التي تحققها دولة الإمارات العربية المتحدة، إنما تعكس روح الإصرار والمثابرة التي تميزت بها الدولة منذ تأسيسها قبل 48 عاماً، على يد المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات الذين شاركوه تحقيق حلم الاتحاد، وتأسيس نموذج اتحادي عربي استطاع أن يصمد ويتعمق مع مرور السنوات، إلى أن باتت دولة الإمارات أكثر الدول العربية تماسكاً وصلابة. وقد سارت القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات على هذا النهج من الإصرار والمثابرة على تعميق الاتحاد وترسيخه، على النحو الذي جعل من دولة الإمارات العربية المتحدة، في ظل ما حققته من إنحازات تنموية تجربة ملهمة على الصعيدين الإقليمي والدولي.
وفي ظل ما تحققه دولة الإمارات العربية المتحدة من إنجازات متتالية وما تحصده من مراتب متقدمة في كل مؤشرات التنمية، تسير الدولة بخطى واثقة لتحقيق رؤية الإمارات 2021، التي تهدف لأن تكون دولة الإمارات ضمن أفضل دول العالم من حيث التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد في عام 2021. وفي الواقع، فإن ما استطاعت دولة الإمارات العربية المتحدة تحقيقه من إنجازات كبيرة سواء كان ذلك في المجال الاقتصادي أو السياسي أو الثقافي أو الاجتماعي، إنما تحقق بفضل خطط طموحة، تمت صياغتها بشكل محكم، ومتابعة تنفيذها على أرض الواقع بدقة، وهذا أمر مهم للغاية حيث إن الإنجازات لا يمكن أن تتم من دون خطط واضحة، ومن دون متابعة تنفيذ هذه الخطط بشكل دقيق.
إن دولة الإمارات العربية المتحدة، قد استطاعت وخلال فترة زمنية قصيرة قياساً إلى عمر الدول أن تحقق إنجازات يفخر بها كل عربي ومسلم، وهي إنجازات تؤكد أن العرب والمسلمين قادرون على النهوض إذا ما أخذوا بأسباب التقدم وعملوا بكل جد ومثابرة. إن دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي تفتتح اليوم الثلاثاء الثالث من ديسمبر 2019 عاماً جديداً في مسيرة اتحادها المباركة، تطمح إلى تحقيق المزيد من الإنجازات التي تعمق مسيرة النموذج التنموي الفريد، الذي أصبح محط تقدير وإعجاب كبيرين من قبل الجميع، وباتت الدولة نموذجاً يحتذى به على الصعيدين الإقليمي والدولي بفضل الرؤى الحكيمة لقيادتها الرشيدة، التي لا تعرف المستحيل.

شارك

الفعاليات المقبلة

إصدارات