الافتتاحية: بدء تداول «مربان».. لحظة تاريخية في عمر الإمارات

  • 30 مارس 2021

إنجاز جديد وعالمي حققته دولة الإمارات العربية المتحدة، تمثّل في إطلاق شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» و«بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال»، أمس الإثنين، رسميًّا التداول العالمي لخام «مربان» كعقود آجلة في «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة» الجديدة؛ الأمر الذي يضع اسم الدولة عاليًا في قطاع النفط والطاقة، ويثبت نجاح سياساتها الاقتصادية التي قامت على المرونة والحرية والانفتاح، وتحوّلها إلى سلعة يتم التداول عليها في جميع أنحاء العالم على النظام العالمي نفسه الذي يتم فيه تداول العقود الآجلة لخامَي «برنت» و«غرب تكساس الوسيط».
هذا الإنجاز العالمي الكبير، جاء محصّلة استراتيجيات فريدة انتهجتها دولة الإمارات في سبيل تعزيز نمو اقتصادها وتنميته، وجعله قادرًا على منافسة دول العالم في القطاعات كافّة؛ فبقرار بدء تداول خام «مربان» على شبكة بورصة إنتركونتيننتال العالمية، وانضمام تسعٍ من أكبر شركات الطاقة في العالم إلى «أدنوك» و«البورصة» لإطلاق العقود الآجلة للخام، فإن الدولة عمومًا، وإمارة أبوظبي على وجه الخصوص، سجّلت إنجازًا تاريخيًّا، بترسيخ مبادئ التداول الحرّ في تسويق «خامها» الرسمي بشكل أكبر، وتوفير مزيد من الشفافية والتحوط للعملاء والمشترين، وتمكينهم من تسعير احتياجاتهم من النفط الخام، وتداوله وإدارته بشكل أفضل.
كما يُعدّ إعلان التداول العالمي لخام «مربان» كعقود آجلة، الذي يتزامن مع احتفالات دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي، إنجازًا مهمًّا ولافتًا للنظر؛ فقد جاء مع إطلاق عمليات بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة، التي ستوفّر التسعيرة المستقبلية المستقلة لـ «مربان» والقائمة على حركة السوق، وتتخذ من سوق أبوظبي العالمي مقرًّا لها؛ مزيدًا من الربحية والعائد الاقتصادي وإيجاد قيمة إضافية لـ «أدنوك» وعملائها، بما يُدخِل «الخام» إلى أسواق جديدة ويصل به إلى عملاء جدد، وخصوصًا أنه يُصنَّف من أفضل خامات النفط على مستوى العالم؛ لخصائصه الكيميائية الفريدة، ومستويات إنتاجه المستقرّة، وجاذبيته ورواجه لدى المشترين الدوليين.
إن تحوّل «مربان» إلى التداول الحرّ، يجسّد النقلة النوعية التي تنفّذها «أدنوك» في تعزيز تركيزها على الأسواق والعملاء، وإيصال الخام إلى أوسع شريحة من الأطراف الفاعلة في السوق العالمي، في خطوة قال عنها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، إنها تؤكد حرص دولة الإمارات على مواكبة مستجدات قطاعات الطاقة، استنادًا إلى خطط تستشرف المستقبل، وتحقّق الازدهار والتقدّم وتنمية الثروات الوطنية، وتخدم أبناء الإمارات وتفتح أمامهم آفاقًا واعدة، وتعزز رصيد الإنجازات الاقتصادية للدولة وترسخ مكانتها ودورها الرائد دوليًّا في سوق النفط.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات