الافتتاحية: العالم ينتظر وصول «مسبار الأمل» إلى المريخ

  • 9 فبراير 2021

ينتظر العالم اليوم الثلاثاء، 9 فبراير وصول مسبار الأمل إلى مدار الالتقاط حول كوكب المريخ، لتسطّر دولة الإمارات العربية المتحدة، اسمها ضمن الدول القليلة التي استطاعت بفترة زمنية قياسية أن تعدّ العدّة لاكتشاف الكوكب الأحمر، من خلال مسبار صُنع بأيادٍ إماراتية خالصة، أسهمت في تحقيق طموح القيادة الرشيدة في استشراف مستقبل للبشرية، يخدم مصالحها، ويوفّر لها بيانات علمية غير مسبوقة، تصب في خير الإنسانية جمعاء، وتجعل دولة الإمارات في الوقت نفسه أول دولة عربية تقوم بمهمة فضائية إلى المريخ، تتزامن مع احتفالاتها بذكرى التأسيس للخمسين.

وبوصول المسبار، بإذن الله تعالى، إلى مدار الكوكب الأحمر، بعد أن قطع نحو 493 مليون كيلو متر؛ تضع دولة الإمارات نفسها في منزلة متقدمة بين الأمم، وتحقق إنجازًا عالميًّا يفوق نسبة نجاح الوصول إلى مدار المرّيخ، التي لا تتعدى تاريخيًّا 50 في المئة، فتصبح بذلك أول دولة عربية وإسلامية تصل إلى هذا الكوكب، الأمر الذي يؤكد قدرتها على تجاوز التحديات في سبيل تحقيق طموحها في التميز والريادة، وتعزيز مكانتها النموذجية بين الدول، عبْر اتخاذ خطوات نوعية تصِل بها إلى أعلى سُلّم في مؤشرات التنافسية العالمية.

وعلى خطى المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، صممت القيادة الرشيدة، ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، على دخول المستقبل بتميز وفرادة ورؤية طموحة لتعزيز القطاعات الحيوية في الدولة، وخاصة تلك التي تعزز المعرفة وتستخدم التقنيات المتقدمة والتكنولوجيا المتطورة من أجل الوصول إلى اقتصاد متنوع يقوم على المعرفة والابتكار.

والحاصل أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، أو ما يعرف باسم «مسبار الأمل» يأتي انسجامًا مع مخططات الدولة الاستراتيجية الخاصة بتطوير برنامج فضائي وطني، يقوم على بناء موارد بشرية مواطِنة، ذات كفاءة عالية في مجال تكنولوجيا الفضاء، إضافة إلى تحقيق المساعي الرامية إلى تطوير الأبحاث العلمية والتطبيقات الفضائية والمعرفة، التي تعود بالنفع على البشرية كلها؛ فبجانب الأهداف العلمية للمشروع، الخاصة بتحسين جودة الحياة على الأرض عبْر الاكتشافات الجديدة على سطح الكوكب الأحمر، فإن الدولة تسعى إلى تشجيع التعاون الدولي في مجالات تلك الاستكشافات، وتعزيز ريادتها العالمية في مجال أبحاث الفضاء، وترسيخ مكانتها منارة للتقدم، تلهم من خلالها الأجيال الناشئة وتشجعهم على دراسة علوم الفضاء بوصفه أحد أبرز القطاعات التي تحقق لهم مستقبلًا مستدامًا من الرفاه والتطور.

إن نجاح مسبار الأمل بوصوله المتوقع إلى مدار الالتقاط لكوكب المرّيخ، إن شاء الله، سيشكّل لحظة تاريخية فارقة في تاريخ دولة الإمارات وتاريخ البشرية جمعاء، وسيكون أحد أوجه النجاحات التي تسعى من خلالها الدولة للدخول إلى مرحلة الخمسين عامًا المقبلة بريادة وتميّز، ما يؤشر إلى نصف قرن آخر حافل بالإنجازات لتحقق الدولة حلمها وفقًا لمئوية 2071 في أن تكون الأفضل في العالم.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات