الافتتاحية: «إكسبو 2020 دبي».. الإمارات تتحدى المستحيل

  • 14 أبريل 2021

تكثّف دولة الإمارات العربية المتحدة استعدادها يومًا بعد يوم، لانطلاق فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل»، التي تصادف في الفترة من 1 أكتوبر 2021إلى 31 مارس 2022، مرحّبة بزوارها من جميع أنحاء العالم، الذين سيجتمعون في حَدَث ضخم، يصنع عالمًا جديدًا، ويعيد تشكيل المستقبل، لما يمثّله من حاضنة للأفكار الأكثر تأثيرًا في العالم، ويحفز تبادل الرؤى الجديدة ويلهِم التحرك نحو إيجاد حلول واقعية للتحديات.
وبهذه المناسبة الاستثنائية، التي تشكّل فخرًا جديدًا لدولة الإمارات، قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تغريدةعبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «ضمن الاستعدادات لإكسبو دبي 2020.. أنهى 72 فريق عمل من الجهات الاتحادية والمحلية تمرينًا استراتيجيًّا مشتركًا لمحاكاة إكسبو في أكتوبر المقبل، ونستطيع القول إن دولة الإمارات مستعدة %100 لأكبر حدث ثقافي في العالم».
هذه التغريدة التي أشار فيها سموه إلى الاستعداد المطلق والمكتمل لهذا الحدث التاريخي تؤكد جاهزية دولة الإمارات على الدوام لتنظيم كبرى الفعاليات العالمية، على الرغم مما طال العالم، فيالعام الماضي وحتى الآن، من تداعيات وآثار سلبية تسببت بها جائحة «كورونا» على الصعد كافة، فعطّلت الحياة وتضررت على إثرها العديد من القطاعات الحيوية عالميًّا.
لقد أثبتت دولة الإمارات بكل الإنجازات التي تواصل تحقيقها، أن فيها قيادة تمتلك من الطموحات الكبيرة، ما تحفّز المؤسسات والأفراد على التقدّم في تنفيذ كل المخططات بإصرار وإرادة؛ فكيف لا يتحقق ذلك ودولتنا محصّنة بفكر استباقي ورؤية استشرافية عملت من خلالها على الاستجابة للتحديات بصورة علمية واستعداد مدروس؟ وكيف لا يكون النجاح حليف دولتنا؟ ومؤسساتها والقائمين عليها يعملون ليل نهار على تحقيق إنجازات مدهشة، سيكون أبرزها هذا العام تنظيم «إكسبو» الذي سيضم أكثر من 200 جهة، من دول ومنظمات وشركات ومؤسسات متنوعة، وسيجذب ملايين الزوار إلى هذه الفعالية الدولية الأضخم والأكثر تنوعًا على الإطلاق.
إن «إكسبو 2020 دبي»، الفعالية التي ستخرج بتوقيع من دولة الإمارات هذا العام، ستكون احتفالية تاريخية فريدة من نوعها، وستجعل الاحتفال بـ «عام الخمسين» الذي بدأ في السادس من إبريل الجاري، عامًا مملوءًا بالتميّز والانطلاق نحو خمسين عامًا مقبلة، تحقق فيها الدولة مزيدًا من الريادة في المجالات والقطاعات كافة، وتعزز نهجها القائم على ترسيخ الانفتاح والتعاون والإخاء والعمل المشترك، من أجل بناء غدٍ مشرق، يسهم في صُنع حياة أفضل للبشرية بأكملها.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات