الافتتاحـيـة: «عام الخمسين».. فخر واعتزاز بالآباء المؤسسين

  • 17 مارس 2021

يأتي إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2021 في دولة الإمارات العربية المتحدة «عام الخمسين»، أمس الثلاثاء، احتفاءً بالذكرى الـخمسين لتأسيس الدولة، التي قدّمت فيها قيادتنا الرشيدة، وعلى مدى الأعوام الخمسين الماضية، جهودًا جبارة وحثيثة جعلت الدولة نموذجًا يحتذى به في التميّز والريادة؛ وقادتها لتبوؤ مكانة متصدّرة عربيًّا، ومتقدمة عالميًّا في مؤشرات التنافسية كافة.

قول صاحب السمو، رئيس الدولة، حفظه الله، إن «عام الخمسين يشكل لحظة تاريخية في رحلتنا التي بدأت منذ إعلان قيام دولة الإمارات في عام 1971.. هو احتفاء بالإرادة العظيمة والعزيمة القوية التي تحلّى بها آباؤنا المؤسسون في بناء دولتنا والجهود التي بذلها أبناء الوطن حتى أصبحت دولتنا، ولله الحمد، إحدى أكبر الدول نموًّا وتطورًا في العالم»، هو تأكيد بأن دولة الإمارات، ومنذ أن تأسست، وهي تواصل الخطى على طريق التطور والتقدّم؛ وذلك بفضل الرؤى الطموح للقيادة الرشيدة في اعتماد مبادرات تنموية، وسياسات اجتماعية واقتصادية جعلت أفراد المجتمع مطمئنين إلى أن لديهم حاضرًا ومستقبلًا آمنًا ومستدامًا من الرفاه والسعادة.

إن «عام الخمسين» الذي ينطلق رسميًّا من 6 إبريل المقبل، ويستمر حتى 31 مارس 2022، سيكون تجسيدًا آخر للصور البهية التي ترسخت في الأذهان عن دولة الإمارات، قيادة ومؤسسات وشعبًا، وذلك لما سيتخلل هذا العام من مبادرات وفعاليات تتضمن احتفالية تشمل كل من يرى دولة الإمارات وطنًا له، ودعوة أبناء هذا الوطن إلى التأمل في قيم الماضي وإنجازاته اعتزازًا وفخرًا بالآباء المؤسسين، وإلهام الشباب لوضع تصوراتهم حول طموحات الأعوام الخمسين المقبلة، ودعمهم لتحقيق إنجازات نوعية تعزز مسيرة الازدهار.

لقد كانت الأعوام الخمسون الماضية حافلة بكل مسببات الفخر والاعتزاز بما حققته دولة الإمارات من نجاحات ملهمة في مسيرة الازدهار، وستكون الأعوام الخمسون المقبلة، بفضل قيادتنا الحكيمة وهمة أبناء الوطن، أيقونة في الريادة. وسيتحقق، بإذن الله تعالى، الهدف الذي لأجله اعتُمِدت «مئوية الإمارات 2071» في أن تصبح دولة الإمارات الدولة الأفضل عالميًّا في كل المجالات، تخطيطًا وعملًا، شعارها الدائم: العمل للغد من أجل تنمية مستدامة، ومساعيها تتجه صوب بناء إمارات المستقبل، التي يتم تجهيزها للأجيال المقبلة، كي «يعيشوا حياة أسعد في بيئة أفضل ومع فرص أكبر وتواصل أقوى وأكثر تأثيرًا مع العالم»، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مناسبة سابقة.

Share

الفعاليات المقبلة

إصدارات